الألمان أكثر استعداداً للاستثمار في تكنولوجيات صديقة للمناخ

يخطط 22% من الألمان لشراء نظام للطاقة الشمسية في منازلهم. أرشيفية

رصد استطلاع حديث للرأي استعداداً لدى الألمان في الاستثمار في التكنولوجيات الصديقة للمناخ.

وأظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد «إنولينك» لقياس مؤشرات الرأي، بتكليف من الاتحاد الألماني للصناعات الإلكترونية والرقمية، أن نحو 25% من الألمان يعتزمون إنفاق الأموال مستقبلاً لامتلاك نظام كهروضوئي خاص بهم.

وبحسب الاستطلاع، الذي نُشرت نتائجه، أمس، يخطط 22% من الألمان لشراء نظام للطاقة الشمسية في منازلهم، بينما يخطط 19% لشراء سيارة كهربائية. كما يعتزم 18% آخرون الاستثمار في البطاريات الشمسية، و14% في المضخات الحرارية.

وأشار الاستطلاع إلى أن الهدف الرئيس وراء نوايا الاستثمار هذه هو خفض التكاليف (73%)، و«تأمين المزيد من الطاقة» (51%)، والرغبة في حماية المناخ (46%).

وقال المدير التنفيذي للاتحاد الألماني للصناعات الإلكترونية والرقمية، فولفغانغ فيبر، أمس في بيان: «من الواضح أن ارتفاع أسعار الطاقة أدى إلى انشغال الأفراد بشكل متزايد بمسألة كيفية تقليل استهلاكهم للطاقة، أو توليد الكهرباء بأنفسهم، وذلك عبر استخدام تقنيات كهربائية فاعلة».

ومن أجل الحفاظ على الرغبة في زيادة الاستثمارات الصديقة للمناخ، طلب الاتحاد من الأوساط السياسية، تقديم المزيد من الحوافز للمواطنين في هذا المجال.

وفي ما يتعلق بحجم الاستثمار، فإن ثلث الذين شملهم الاستطلاع يخططون لإنفاق ما بين 1000 و10 آلاف يورو، ويتوقع 11% آخرون إنفاق ما بين 10 آلاف و25 ألف يورو. شمل الاستطلاع نحو 1500 شخص فوق 18 عاماً.

• %25 من الألمان يعتزمون إنفاق الأموال مستقبلاً لامتلاك نظام كهروضوئي خاص بهم.

طباعة