بسبب فيديو يصوره وهو يعمل في حديقته

مجلس القضاء العالي في رومانيا يعلق منصب قاض بارز

القاضي كريستي دانيلي اعتبر القرار «نوعاً من الثأر». من المصدر

علقت الحكومة الرومانية عمل قاض بارز عن منصبه، بسبب نشره مقاطع فيديو على «تيك توك»، ليس بسبب مهني، بل لأنه يظهر في هذه الفيديوهات وهو يعتني بحديقته وينظف حوض سباحته، حيث أثارت هذه الخطوة من الحكومة الرومانية انتقادات وإدانات واسعة النطاق داخل البلاد، ومن السفارة الأميركية.

وتم تعليق عمل كريستي دانيلي، قاض في مدينة كلوج بشمال رومانيا، يوم الاثنين من قبل مجلس القضاة الأعلى حيث يرى المجلس أن هذا «السلوك من شأنه أن يؤثر في صورة نظام العدالة».

وقال دانيلي يوم الثلاثاء لوسائل إعلام إنه ظهر في أحد مقاطع الفيديو وهو يقطع سياج حديقته، وفي مقطع آخر ينظف مسبحه في المنزل، وأن أياً من الفيديوهين ليس له أي علاقة بمهنته. ويستطيع دانيلي استئناف القرار.

دانيلي، الذي استقطبت قضيته عدداً كبيراً من المتابعين على وسائل التواصل الاجتماعي، ظل ينتقد القضاء الروماني منذ سنوات، ويدعو إلى إصلاحات، وقد نظم في الماضي احتجاجات ضد أولئك الذين يعارضون الإصلاحات. كما أنه ينظم دورات لتعليم القانون للأطفال.

وقال لوسائل إعلام «أعتقد أنه نوع من الثأر». ويضيف «لقد شاركت لسنوات عديدة في إصلاح القضاء في رومانيا، ولدي الكثير من الأعداء بسبب هذا النوع من المواقف». ويعتقد أنه من الصعب جداً إجراء إصلاحات في النظام القضائي، إلا إذا تم إصلاح بعض العقليات.

وقالت السفارة الأميركية في بوخارست في بيان يوم الثلاثاء، إنها «تشعر بقلق عميق» بشأن تعليق عمل دانيلي. وقال البيان إن «العدالة المستقلة التي تحترم سيادة القانون ضرورية لأي ديمقراطية مزدهرة»، وأضاف البيان أن الرئيس الأميركي جو بايدن قال مؤخراً في قمة الديمقراطية التي استمرت يومين إن «الديمقراطية لا تحدث بالمصادفة».

رئيس الوزراء السابق، داتشيان تشولو، الذي شغل هذا المنصب بين عامي 2015 و2017، دان التعليق واتهم الحكومة الائتلافية التي أدت اليمين مؤخراً بالبدء في تدمير العدالة.

وقال تشولو إن التعليق يبدو سيئاً بغض النظر عن نظرتنا للأمور، وقال أيضاً: حتى لو نقضت المحكمة العليا هذا القرار فقد وصلت الرسالة، يجب أن يكون القضاة حذرين للغاية. وأضاف تشولو أنه في الأشهر الأخيرة تلقى معلومات تفيد بأن العديد من القضاة والمدعين العامين يشعرون بالخوف، وأنهم سيخضعون لمراحل مختلفة من الإجراءات التأديبية.

طباعة