العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أكد التركيز على دعم النظام العالمي المستند إلى «الليبرالية والانفتاح»

    إنترفيو.. بلينكن: لا نريد احتواء الصين ولكن الدفاع عن نظامنا الحر

    بلينكن: سننظر في أفضل الطرق التي يمكننا من خلالها مساعدة أوكرانيا. أ.ب

    تحدّث وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، عن الخلاف مع ألمانيا بشأن أنابيب الغاز «نورد ستريم2»، والتحريضات التي تقوم بها موسكو. وقال في مقابلة مع مجلة دير«شبيغل» الألمانية، إن حكومته ستدعم أوكرانيا، وإنه غير قادر على تقديم جدول زمني لرفع الحظر عن السفر إلى الولايات المتحدة. وفي ما يلي مقاطع من المقابلة:

    ■ الوزير بلينكن، العديد من الألمان والأوروبيين يثمنون حقيقة عودة الولايات المتحدة إلى المسرح الدولي، ولكن ثمة خوف كبير من احتمال عودة الرئيس السابق دونالد ترامب إلى السلطة عام 2025. هل تشاطرهم الخوف على أن الديمقراطية في الولايات المتحدة لاتزال هشة؟

    ■■ أعتقد أن علينا التعامل مع الواقع الحالي والفرص المتاحة. وعملت بصورة وثيقة مع ألمانيا ومع حلفاء آخرين وحققنا نتائج ذات معنى. وعلينا أن نثبت للعالم أن الديمقراطية تحقق النتائج التي تريدها شعوبنا والعالم. وشاهدتم كيف عملنا مع مجموعة الدول السبع، وفي قمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وفي قمة الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي التي عملنا فيها على حل المشكلات التجارية، وكيف أنتجنا مليار جرعة لقاح ضد فيروس «كورونا»، وأننا التزمنا بوقف تمويل المنشآت العاملة بالفحم الحجري كي نعالج قضية تغير المناخ، وأوقفنا الخلاف التجاري الذي استمر لنحو 17عاماً بين شركتي إيرباص وبوينغ لصناعة الطيران التجاري. والمهم أننا اذا أظهرنا النجاح في ما نقوم به أعتقد أن الشعب سيؤمن بنجاح سياستنا في العالم.

    ■ أصعب المشكلات بين الولايات المتحدة وألمانيا هي مشروع «نورد ستريم2» لنقل الغاز، والذي قال الرئيس جو بايدن إنه يعارضه، ومع ذلك فقد تنازلت الإدارة الأميركية عن العقوبات المفروضة على الشركة ورئيسها التنفيذي. لماذا؟

    ■■ تعرفون أن المشروع بدأ عام 2018 وعندما جئنا إلى السلطة كان قد تم إنهاء 90% منه. وقال الرئيس بايدن إن هذا المشروع سيكون أداة اقتصادية روسية لاستغلال أوكرانيا وأوروبا بصورة شاملة، لأنها ستعتمد على الغاز الروسي. ولهذا فإننا نناقش مع ألمانيا تخفيف الأضرار أو إلغاءها إذا حاولت روسيا التلاعب بالغاز.

    ■ دفعتم ثمناً سياسياً باهظاً في الداخل لعدم فرضكم عقوبات على مشروع «نورد ستريم2»، ماذا تتوقعون أن تقدم لكم ألمانيا بالمقابل؟

    ■■ نجري الآن نقاشات نشطة مع الحكومة الألمانية من أجل اتخاذ خطوات وإجراءات تمنع استخدام المشروع لأغراض سلبية كوسيلة للابتزاز، وأن مصالح دول مثل أوكرانيا، ستكون محمية اقتصادياً واستراتيجياً.

    ■ هل تفكرون في إمكانية إرسال مبعوث خاص إلى أوكرانيا؟

    ■■ سننظر في أفضل الطرق التي يمكننا من خلالها مساعدة أوكرانيا، وسنرى إذا كان سيتم ذلك من خلال إرسال مبعوث أو فريق من الخبراء الذين يتمتعون بخبرة كبيرة في أوكرانيا.

    ■ قبل فترة وجيزة من وصول بايدن إلى السلطة، اتفقت الصين والاتحاد الأوروبي على صفقة تجارية يمكن أن تخلق فرص استثمارات جديدة للشركات الأوروبية في الصين. هل تعتبرون ذلك إشارة غير ودية من الاتحاد الأوروبي؟

    ■■ انظر نحن لا نريد احتواء الصين أو إعادتها إلى الوراء. نحن نركز على دعم النظام العالمي الذي يستند الى النظم الحرة والقواعد المفتوحة والتي أسهمت الولايات المتحدة وألمانيا في إنشائها معاً، واستثمرتا الكثير من الأموال خلال عقود عدة. وإذا تعرض هذا النظام الذي يستند إلى القواعد والنظم الحرة والمفتوحة لأية تحديات من قبل أي دولة أخرى، فإننا نرى أنه من المهم الوقوف لحماية ما بنيناه طيلة هذه الفترة.

    ■ قبل بضعة أيام، سُمح لمواطنين أميركيين بالسفر إلى أوروبا ولكن الحظر على سفر الأوروبيين إلى الولايات المتحدة لايزال مفروضاً. هل يمكنك أن تقدم لنا جدولاً زمنياً لموعد رفع الحظر؟

    ■■ نحن نتبع العلم وتوصيات السلطات الصحية لدينا للحصول على أفضل المعلومات، والتي نستند إليها من أجل وضع القرارات السياسية. ولدينا مجموعة عمل مع الاتحاد الأوروبي حالياً. ولا أستطيع وضع تواريخ لرفع الحظر.

    • «إذا أظهرنا النجاح في ما نقوم به أعتقد أن الشعب سيؤمن بنجاح سياستنا في العالم».

    طباعة