سيتم تقديمها في ماراثون لندن العام الجاري

أكياس مياه قابلة للتحلل والأكل للتخلص من الزجاجات البلاستيكية

صورة

من المؤكد أن عام 2019 هو عام التغيرات البيئية في جميع أنحاء العالم. ويستخدم البعض بذور الأفوكادو لإنشاء «بلاستيك» قابل للتحلل، والبعض الآخر يلف منتجاته بأوراق الموز. من الواضح أن هناك اهتماماً متزايداً بالتغيرات البيئية في جميع أنحاء العالم.

على مدار العامين الماضيين، ذكر العديد من الأشخاص أنهم يحبون المشاركة في المناسبات العامة مثل ماراثون لندن، لكن مئات الآلاف من زجاجات المياه البلاستيكية التي يتم إلقاؤها تعد عاملاً رئيساً عندما يتعلق الأمر بتحديد ما إذا كانوا يريدون أن يشاركوا في هذا النوع من النشاط. في عام 2018، استخدم ماراثون لندن 920 ألف قارورة بلاستيكية، وحقيقة أنه يلزم تحلل زجاجة بلاستيكية واحدة من 450 إلى 1000 عام، تثبت الحاجة إلى إجراء تغييرات في أسرع وقت ممكن.

لذا، سيتم تقديم أكياس مياه صالحة للأكل تسمى «أوهو» مصنوعة من الأعشاب البحرية. الهدف الأساسي من «أوهو» هو صنع عبوة قابلة للذوبان تماماً، ولا تترك أي مادة بلاستيكية على الإطلاق. هذا الابتكار الرائد مفيد بشكل خاص في إحداث مثل هذه النقلة. يمكن أن تؤكل العبوة بسهولة، نظراً لانعدام الطعام، أو إلقاؤها بعيداً لأنها قابلة للتحلل تماماً.

لا يمكن استخدام هذه الأكياس لتخزين المياه فحسب، بل أيضاً للمشروبات الأخرى، على سبيل المثال، تذكر الشركة المصنعة أنها تحظى بشعبية كبيرة في المهرجانات لتخزين الكوكتيلات والعينات، كما يمكن استخدامها للعصير.

من الصعب إلقاء اللوم على المشاركين، لأن التنافس في مثل هذا الحدث الكبير ليس بالأمر السهل، وبالطبع فإن شرب الماء أمر حيوي للغاية، لذلك لاشك في أن المتسابقين لا يمكنهم رفض المياه التي يتلقونها. نظراً لأن الجري في سباق الماراثون مع حمل زجاجة ماء أمر غير مريح تماماً.


سيتم تقديم

أكياس مياه صالحة

للأكل تسمّى

«أوهو» مصنوعة

من الأعشاب

البحرية. قابلة

للذوبان تماماً

طباعة