مطالبة بإزالة أزهار مزروعة قبل 30 سنة لخطرها على السائقين - الإمارات اليوم

مطالبة بإزالة أزهار مزروعة قبل 30 سنة لخطرها على السائقين

صورة

تلقى زوجان بريطانيان رسالة رسمية، أخيراً، تطلب منهما إزالة أزهار زرعاها منذ ما يقرب من 30 عاماً، لأنها تشكل «خطراً» على مستخدمي الطرق. وزرع كل من برايان وسالي ويليامز، اللذين يعشقان الطبيعة، مئات الأزهار والورود الملونة على جانبي الطريق الضيّق في القرية التي يعيشان فيها في شيفيلد، وزعما أن المجلس «أهملها» منذ أن انتقلا إلى العقار في عام 1991. وأرسل مجلس المقاطعة رسالة إلى الزوجين، الأسبوع الماضي، لإبلاغهما أن أمامهما أسبوعاً واحداً، فقط، لإزالة الزهور، بعد أن كان أحد الجيران مجهول الهوية قد اشتكى من المشهد «الجميل».

وعلى الرغم من الدعم القوي من المجتمع المحلي لبرايان وسالي، فقد أكد موظفو المجلس أن الشكوى كانت من أحد الجيران. وقد أيد المجلس الشكوى، قائلاً إن الأزهار تشكل «خطراً» على السائقين. وقالت سالي «إنها ليست خطراً على الإطلاق»، موضحة «إنها ليست منطقة مستخدمة كنقطة عبور، ولا يمكن لأي سيارة أن تقف هناك، فالممر ضيق للغاية». وأضافت السيدة المتقاعدة أنها كانت محبطة تماماً بشأن الرسالة، وأن البستنة ورعاية الأزهار «شغف مشترك بينها وبين زوجها»، متابعة «هذا ما يجعلنا نتحرك ونخرج من المنزل في الصباح البارد، ويبقينا مشغولين، وبعدها نتلقى رسالة كهذه باللون الأزرق، إنه أمر مروع».

واشترى الزوجان منزلهما، البالغ من العمر 200 عام، في 1991، ويقع في مكان خلاب، في قرية صغيرة جنوب يوركشاير، تضم تسعة منازل. سالي، التي اعتادت على إدارة نزل ريفي تقليدي في منطقة بيك مع بريان حتى تقاعدا قبل 10 سنوات، أكدت أن الأشخاص الوحيدين الذين يدخلون المسلك هم الجيران، وساعي البريد، وسيدة الحليب «عندما انتقلنا إلى هنا رأينا إهمال الطريق من قبل مجلس مدينة شيفيلد، فقد كانت الأحواض والأعشاب تنمو بشكل فوضوي».

طباعة