قراصنة المعلوماتية الروس يرتبطون بالجيش والاستخبارات - الإمارات اليوم

يعود إلى زمن الحقبة السوفياتية

قراصنة المعلوماتية الروس يرتبطون بالجيش والاستخبارات

بوتين يحاول استعادة مجد التجسّس والعمل الاستخباري. إي.بي.إيه

خلال الحقبة السوفياتية عمل كبار علماء المعلوماتية والمبرمجين الروس على نطاق واسع لمصلحة الاستخبارات الروسية، ويبدو أن البلاد استعادت هذا التوجه في عهد الرئيس فلاديمير بوتين، مع تزايد الاتهامات الموجهة لروسيا بشن حملة هجمات إلكترونية عالمية.

واتّهمت هولندا الخميس الماضي أربعة عناصر في الاستخبارات العسكريّة الروسيّة بمحاولة قرصنة مقرّ منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي.

وتحقق المنظمة في قضية تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سركيبال في سالزبري في المملكة المتحدة، وفي اتهام موجه الى نظام الرئيس السوري بشار الأسد، حليف موسكو، بشن هجوم كيميائي في سورية.

وكانت دول منطقة البلطيق أول من اتّهم موسكو بشن هجمات إلكترونية ضدها في 2007.

وقالت إستونيا إن إحدى تلك الهجمات عطّلت الخط الهاتفي المخصص لأجهزة الطوارئ لأكثر من ساعة.

ومنذ ذلك الحين تزايدت الاتهامات الموجهة إلى موسكو بشن هجمات إلكترونية.

ووُجّهت اتهامات لمجموعات القرصنة المعلوماتية الروسية المعروفة باسم «فانسي بير»، «إيه بي تي 28»، و«سوفاسي» بالارتباط بالمديرية العامة للاستخبارات الروسية، وبشن هجمات استهدفت الحزب الديمقراطي الأميركي خلال حملة الانتخابات الرئاسية في 2016، بالاشتراك مع جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (إف إس بي)، جهاز «كاي جي بي» سابقاً.

ويعود تطور المهارات التي يتمتع بها القراصنة الروس إلى برامج معلوماتية وبرمجة متقدمة من الحقبة السوفياتية.

ويقول أوليغ ديميدوف الخبير في مركز «بي أي آر» المستقل للدراسات، ومقره موسكو، إن «هيكلية الاقتصاد برمّتها كانت تميل نحو القطاع العسكري». ويتابع الخبير أن «كامل الإنجازات العلمية السوفياتية، بما فيها أوائل الحواسيب، وضعت في خدمة القطاع العسكري»، مضيفاً أن الطلاب الأكثر تفوقاً أجبروا على العمل في القطاعين العسكري والفضائي.

الجرائم المصرفية

بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 1991، تفتتت قواته المسلحة، وتوجه كبار العلماء بغالبيتهم نحو القطاع المصرفي الروسي، بعضهم للعمل، وبعضهم لشن هجمات إلكترونية.

وشهدت تلك الفترة أولى الهجمات الإلكترونية التي طالت عمليات القطاع المصرفي، وأول ظهور لقراصنة المعلوماتية الروس.

وبحسب ديميدوف فإن «قراصنة المعلوماتية الروس باتوا مدربين ومجهّزين بشكل ممتاز، وهم من بين الأبرز في مجال الجرائم المصرفية».

وتشير تقديرات شركة «كاسبرسكي» العملاقة في مجال أمن المعلوماتية إلى أن قيمة المبالغ التي سرقها قراصنة المعلوماتية الروس عالمياً بين سنتي 2012 و2015 لا تقل عن 790 مليون دولار.

ويقول دينيس كوسكوف، الخبير في مركز «تيليكومديلي» للأبحاث المتخصصة، إن علماء المعلوماتية الروس يتلقون تعليمهم في «جامعات عالية المستوى في سان بطرسبرغ، وموسكو، ونوفوسيبرسك، وكازان، وكراسنويارسك».

ويتابع كوسكوف: «يمكنهم العمل أينما كان في العالم، وفي أي شركة عالمية»، لكن في السنوات الأخيرة قرر عدد متزايد منهم البقاء في روسيا، مشيراً إلى «تزايد اهتمام أجهزة الاستخبارات بالمبرمجين المَهَرة الذين بات أسهل عليهم العثور على عمل في روسيا».

وفي 2012، أعلنت وزارة الدفاع الروسية إنشاء جهاز خاص يحمل اسم «جنود المعلوماتية»، ونظّمت حملة توظيف تضمنت بث تسجيلات فيديو ترويجية على وسائل التواصل الاجتماعي.

ويقول الخبير إن «هذه الجهود بدأت تؤتي ثمارها».

لكن حالياً، حتى الخبراء المعلوماتيون الأكثر انضباطاً باتوا تحت مجهر الدول الغربية.

وفرضت الولايات المتحدة في 2017 حظراً على استخدام الإدارات الفيدرالية الأميركية لبرنامج «كاسبرسكي» المضاد للفيروسات الإلكترونية، بسبب مخاوف من ارتباط الشركة بالاستخبارات الروسية.

وفي حين قد تختار غالبية الشبان الروس العمل لمصلحة الجيش والاستخبارات لأسباب وطنية، إلا أن أقلية منهم قد تكون أكثر اهتماماً بالمردود المادي.

- دول منطقة البلطيق

أول من اتّهم موسكو

بشنّ هجمات إلكترونية

ضدها في 2007.

طباعة