إسرائيل تعارض الاعتراف بدولة فلسطينية قبل التوصل إلى اتفاق

دورية لجنود الاحتلال في إحدى مناطق مدينة الخليل.                     أي.بي.أيه ايه

أعلن مسؤول اسرائيلي، أمس، أن إسرائيل تعارض الفكرة التي طرحها وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير القاضية بالاعتراف بدولة فلسطينية قبل التوصل الى اتفاق حول حدودها، فيما جرح خمسة فلسطينيين في قصف مدفعي اسرائيلي شمال قطاع غزة.

وتفصيلاً، صرح المسؤول الاسرائيلي لوكالة فرانس برس، طالبا عدم ذكر اسمه، بأن فرض مثل هذا الحل الجزئي من الخارج يتناقض حتى مع فكرة السلام». وأضاف ان «منح هذا الاعتراف، بينما لم تتم تسوية ملفات النزاع سيكون مثل صبّ الزيت على النار ومن شأن ذلك ان يدفع الفلسطينيين الى إبداء مزيد من التعنت وجعل اي تسوية مستحيلة». ورأى كوشنير انه «يمكن اعلان دولة فلسطينية والاعتراف الفوري» بها في مقابلة مع صحيفة لو جورنال دو ديمانش.

 
نتنياهو يضم الحرم الإبراهيمي إلى المواقع اليهودية

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أمس، ضم الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل، وقبر راحيل في مدينة بيت لحم الى قائمة «المواقع التراثية» التي يجب الاهتمام بها وتطويرها والنهوض بها، في الوقت الذي أعلن أيضاً أن القائمة لم تستكمل بعد، وأن قبر يوسف في مدينة نابلس مرشح ليكون ضمن هذه القائمة.

وذكر موقع صحيفة «هآرتس» أن إعلان نتنياهو جاء أثناء الاجتماع الكامل للحكومة الاسرائيلية، مشيراً إلى أن الحكومة الإسرائيلية صادقت على اعلان نتنياهو.القدس المحتلة ــ وام
وقال كوشنير إن المسألة المطروحة حالياً هي بناء واقع: فرنسا تدرب رجال شرطة فلسطينيين ومؤسسات تُبنى في الضفة الغربية». وأضاف «على الاثر يمكن التفكير في سرعة اعلان دولة فلسطينية والاعتراف بها فوراً من قبل المجتمع الدولي قبل حتى التفاوض على الحدود».

وقد اكد رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض عزمه على اعلان قيام دولة فلسطينية مستقلة عام 2011 بمعزل عن تقدم المفاوضات مع اسرائيل.

وقال لوسائل اعلام فرنسية عدة نشرت الجمعة هذه المقابلة «اذا لم تؤد المسيرة السياسية حتى منتصف 2011 الى انهاء الاحتلال فإنني أراهن على ان تقدم البنى التحتية والمؤسسات الفلسطينية سيخلق حالة ضغط ترغم اسرائيل على التخلي عن الاحتلال».

وقد رحبت منظمة التحرير الفلسطينية امس، بما يتردد عن توجه فرنسي إسباني لبلورة مبادرة تعترف فيها دول الاتحاد الأوروبي بدولة فلسطينية مستقلة خلال فترة 18 شهراً حتى في حال عدم الاتفاق عليها مع إسرائيل.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني، إن «الموقف الفرنسي والاسباني في حال تقرر فعلاً فهو محل ترحيب شديد من القيادة الفلسطينية ومن شأنه قيادة موقف أوروبي متقدم باتجاه الاعتراف بالدولة الفلسطينية».

على صعيد آخر، افاد مصدر طبي فلسطيني بأن خمسة فلسطينيين جرحوا امس، بقصف مدفعي اسرائيلي على شمال بيت لاهيا شمال قطاع غزة قرب الحدود مع اسرائيل.

وقالمدير عام الطوارئ في وزارة الصحة المقالة الطبيب معاوية حسنين، إن خمسة عمال فلسطينيين اصيبوا بقصـف مـدفعي اسرائيلي شمال غرب بيت لاهيا.

وأوضح ان حالة اثنين منهما خطـيرة اثر اصابتهما بشظايا قذيفـة.

من جهة أخرى، ذكرت صحيفة يديعوت احرونوت، ان الحكومة الإسرائيلية عقدت جلستها الأسبوعية امس، في منطقة تال حاي في الجليل الأعلى شمال الأراضي المحتلة عام 1948 ،الأمر الذي اعتبرته لافتاً للنظر، خصوصاً أن الحكومة اعتادت منذ عشرات السنين عقد الجلسات الأسبوعية لها في القدس المحتلة.
طباعة