تقرير: نصف معدّات الدفاع الهندية عفا عليها الزمن

قال تقرير، أمس، إن ما لا يقل عن نصف معدات الدفاع الهندية عفا عليها الزمن، وتحتاج إلى تحديث عاجل، ما يؤكد الثغرات في استعدادها الدفاعي في المنطقة التي يكدر صفوها التشدد الإسلامي والتناحر العسكري. وقال تقرير شامل أجرته الشركة العالمية للاستشارات «كيه بي إم جي» واتحاد الصناعة الهندي إن 15 ٪ فقط من معدات الهند «متقدمة». وغيرت نيودلهي سياستها لمشتريات الدفاع العام الماضي لتعزيز انفتاح قطاع الدفاع على شركات عالمية ومحلية، بعد هجمات مومباي في نوفمبر ،2008 وراح ضحيتها 166 شخصا، وكشفت عن ثغرات كبيرة في نظام الأمن في الهند.

ويقول التقرير الجديد الذي أصدره وزير الدفاع، إيه كيه أنتوني، إن على الهند أن تركز على تحسين الأمن الداخلي بعد هجمات مومباي، وإن الحكومة تحتاج إلى دعم الشركات الخاصة في تصنيع المعدات محليا. وتقول الهند إنها حريصة على تحديث ترسانتها التي تعود إلى حد كبير للحقبة السوفييتية، لمواجهة تهديدات محتملة من باكستان والصين بسلسلة من عمليات الشراء والتخلص من الأسلحة القديمة. وخسرت الهند نحو 200 طائرة روسية الصنع من طراز ميغ في حوادث تحطم منذ ،1990 وأرجعت القوات الجوية ذلك إلى عيوب في التصنيع.

وقال التقرير إن الهند تريد زيادة أسراب قواتها الجوية من 34 سربا (612 مقاتلة) إلى 42 (756 مقاتلة) بحلول 2020 بطائرات حديثة. ويحتاج الجيش الهندي إلى أسلحة جديدة بشكل عاجل أيضا. ويقول التقرير إن نزاع كارجيل عام 1999 مع متشددين في كشمير سلط الضوء على أوجه القصور في معدات القوات المسلحة، والحاجة إلى تحديثها. ومنذ أوائل عام 2000 بدأت الهند في شراء أسلحة من دول أخرى مثل إسرائيل والولايات المتحدة، لتحل محل معدات الدفاع الروسية.

طباعة