أفراد من الشرطة الاسبانية ينددون بتعرضهم لضغوط لاعتقال الأجانب

افادت وسائل اعلام اسبانية ان شرطيين من مدينة مدريد اعتبروا انهم يتعرضون لضغوط من دائرة الشرطة لاعتقال "عدد محدد" من الاجانب لا يحملون اوراقا ثبوتية في العاصمة الاسبانية كل اسبوع.

وصرح الامين العام لنقابة "الاتحاد الفدرالي للشرطة" ألفريدو برديغيرو لاذاعة كادينا سير، ان "قائد الشرطة يعطي كل اسبوع امرا للمفوضين باعتقال عدد محدد من الاجانب".

وقال ان المفوضين ينقلون الاوامر لرجال الشرطة الذين "سئموا من التعرض لهذه الضغوط".

وفي اتصال مع وكالة فرانس برس عصر اليوم الاحد، لم يتسن لدائرة الشرطة التعليق على هذا الخبر.

واضاف برديغيرو ان "اعتقال اجانب لا يحملون بطاقات هوية جزء من مهماتنا، لكن يجب ان لا نقوم بذلك الزاميا لمجرد تحسين احصائيات قيادة الشرطة".

واعتبر ان هذه الممارسة تعود الى اكتوبر 2008 عندما تولى قائد شرطة مدريد الحالي كارلوس روبيو مهامه، اثر قدومه من فالنسيا (شرق) حيث كان يطبق تلك الاجراءات.

وافادت وكالة "اوروبا برس" ان مذكرة داخلية في احدى مفوضيات مدريد تحدد عدد الاجانب الذين يجب اعتقالهم بحسب نسبة عدد السكان في الاحياء التي تغطيها كل مفوضية.

من جهة اخرى، اوصي رجال الشرطة باعتقال مغاربة لا يحملون بطاقات هوية قبل غيرهم، حيث ان اجراءات اعادتهم الى بلادهم اسهل واقل كلفة من معظم مهاجري اميركا الجنوبية، حسب المذكرة.

طباعة