جهاز الأمن الفيدرالي الروسي يتهم أميركياً بالتجسس

أعلن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي (إف إس بي)، الخميس، أنه رفع قضية تجسس بحق أميركي، لكنه لم يذكر اسم الشخص ولم يحدد ما إذا كان محتجزا.

وفي بيان مقتضب، قال الجهاز إن الأميركي "يشتبه في أنه كان يجمع معلومات استخباراتية حول مسائل بيولوجية موجهة ضد أمن الاتحاد الروسي".

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، فيدانت باتيل،"نحن على علم بهذه التقارير غير المؤكدة عن تحقيق يتعلق بمواطن أميركي في روسيا".

وأضاف "بشكل عام، لا يلتزم الاتحاد الروسي بتقديم إخطار في الوقت المناسب باحتجاز المواطنين الأميركيين في روسيا. كما أن السلطات الروسية لا تبلغ السفارة بانتظام بالمحاكمات ولا الأحكام، ولا تنقل المواطنين الأميركيين. نحن ندرس هذه المسألة وسنواصل متابعتها".

ويحتمل أن تصل عقوبة التهمة إلى السجن من 10 إلى 20 عاماً.

جدير بالذكر أن الأميركي بول ويلان، وهو مسؤول تنفيذي لأمن الشركات في ميشيغان، سجن في روسيا لمدة أربع سنوات بتهم تجسس قالت أسرته وحكومة الولايات المتحدة إنها لا أساس لها من الصحة.

 

 

طباعة