تركيا تستدعي سفير السويد بشأن دمية على هيئة أردوغان في احتجاج

قال مصدر دبلوماسي إن تركيا استدعت اليوم الخميس السفير السويدي في أنقرة بشأن تعليق دمية للرئيس رجب طيب أردوغان من قدميها في احتجاج في ستوكهولم.

وتسعى السويد للحصول على موافقة تركيا على طلبها الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي الذي تقدمت به بعد بدء الحرب الروسية على أوكرانيا العام الماضي. وقالت أنقرة إن على السويد اتخاذ موقف أكثر وضوحا ضد من تعتبرهم أنقرة إرهابيين، ومعظمهم من المسلحين الأكراد والمنظمة التي تحملها مسؤولية محاولة انقلاب عام 2016.

ووقعت فنلندا والسويد اتفاقا مع تركيا في عام 2022 بهدف معالجة أوجه الاعتراض لدى أنقرة على عضويتهما في الحلف.

وقال مصدر دبلوماسي تركي إن سفير السويد لدى تركيا، ستافان هيرستروم، استُدعي إلى مقر وزارة الخارجية اليوم الخميس وتم نقل رد أنقرة إليه.

وقال المصدر "تم التأكيد على توقعنا ضرورة تحديد هوية الضالعين وتنفيذ الإجراءات اللازمة ووفاء السويد بوعودها".

وأكدت وزارة الخارجية السويدية أنه تم استدعاء السفير إلى وزارة الخارجية في أنقرة، لكنها أحجمت عن الإدلاء بتفاصيل عما جرت مناقشته.

وأظهرت لقطات نشرتها وسائل إعلام تركية مؤيدة للحكومة اليوم الخميس ما قالت إنه احتجاج لأعضاء من حزب العمال الكردستاني علقوا فيه دمية لأردوغان خارج مبنى بلدية ستوكهولم. ولم يظهر في اللقطات إلا عدد قليل للغاية من الأشخاص.

وقال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستروم، إن ستوكهولم تندد بالحادث لكنه لم يشر مباشرة إلى أي دولة.

وغرد الوزير على "تويتر" قائلاً: "تصوير رئيس منتخب شعبياً على أنه يتم إعدامه خارج مجلس البلدية أمر بغيض".

وكتب مدير الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، على "تويتر": "إن تمكن إرهابي من حزب العمال الكردستاني من تحدي الحكومة السويدية في قلب ستوكهولم هو دليل على أن السلطات السويدية لم تتخذ الخطوات الضرورية ضد الإرهاب".

 

 

طباعة