عودة خدمات المترو وإمدادات المياه إلى كييف

انفجارات في مناطق أوكرانية وروسية.. وبوتين يطلب مقترحات بشأن الحرب

أشخاص يحتمون داخل محطة مترو في كييف خلال الضربات الجوية. رويترز

قالت وسائل إعلام أوكرانية، إن انفجارات هزت مناطق تسيطر عليها روسيا في أوكرانيا، إضافة إلى بعض الأراضي الروسية، وأعلنت بلدية كييف عودة شبكة المترو وإمدادات المياه إلى المدينة، بعد ضربات جوية روسية على البنية التحتية، فيما طلب الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مقترحات من قادة القوات المسلحة في بلاده بشأن الطريقة التي يعتقدون أن الحملة العسكرية الروسية في أوكرانيا ينبغي أن تستمر بها.

وتفصيلاً، قالت وكالة الأنباء الأوكرانية إن انفجارات وقعت في شرق وجنوب أوكرانيا، بعد بضع دقائق من انفجارات في منطقة «بيلغورود» الروسية، لافتة إلى أن مدينة «سيمفيروبول» التي تسيطر عليها روسيا شهدت جزءاً من الانفجارات، بينما وقعت انفجارات أخرى في منطقة «كورسك» الروسية.

ولقي ما لا يقل عن 11 شخصاً مصرعهم في قصف شنته القوات الأوكرانية في منطقة لوهانسك التي تسيطر عليها روسيا، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الروسية (تاس).

وأضافت أن 20 شخصاً آخرين أصيبوا في الهجوم على قرية لانتراتوفكا، لافتة إلى أن الجيش الأوكراني استخدم قذائف مدفعية أميركية من طراز هيمارس.

وقال رئيس بلدية العاصمة الأوكرانية كييف، فيتالي كليتشكو، إن شبكة المترو في المدينة عادت إلى الخدمة، كما أعيد توصيل إمدادات المياه لجميع السكان بعد يوم من الموجة الأخيرة من الضربات الجوية الروسية على البنية التحتية الحيوية.

وذكر مسؤولون أوكرانيون أن روسيا أطلقت أكثر من 70 صاروخاً، أول من أمس، في واحدة من أكبر هجماتها منذ بداية الحرب في 24 فبراير الماضي، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي بشكل طارئ.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن أسلحتها عالية الدقة أصابت أجزاء من المجمع الصناعي العسكري الأوكراني، ومنشآت للطاقة وأخرى إدارية عسكرية، أول من أمس، ونتيجة الضربات تم إحباط نقل أسلحة وذخائر من إنتاج أجنبي.

وأعلن الكرملين، أمس، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سعى للحصول على مقترحات من قادة القوات المسلحة بشأن الطريقة التي يعتقدون أن الحملة العسكرية الروسية في أوكرانيا ينبغي أن تستمر بها، وذلك خلال زيارته لمقر العمليات.

وفي مقطع مصور نشره الكرملين، ترأس بوتين اجتماعاً حضره 12 شخصاً تقريباً، وجلس على جانبيه وزير الدفاع سيرغي شويغو، ورئيس هيئة الأركان العامة فاليري جيراسيموف، ثم ظهر بوتين في اجتماع آخر في مقر قوة المهام المشتركة، حيث دعا القادة العسكريين إلى تقديم مقترحات.

وقال بوتين: «سنستمع إلى القادة بخصوص كل اتجاهات العمليات، وأود أن أسمع مقترحاتكم بشأن إجراءاتنا الفورية وعلى المدى المتوسط».

وأفاد المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، لوكالة إنترفاكس للأنباء، بأن بوتين أمضى، أول من أمس، بأكمله في مقر قوة المهام المشتركة.

 

طباعة