العراق يتحرك دولياً لحسم ملف استرداد المتهمين

دعا رئيس هيئة النزاهة الاتحادية في العراق، القاضي حيدر حنون، فريق الخبراء الحكومي المعني بمتابعة تنفيذ الاتفاقيتين الأممية والعربية لمكافحة الفساد، إلى تكثيف الضغوط على الدول الأطراف في الاتفاقيتين من أجل إبداء التعاون مع العراق في ملف استرداد المتهمين والأصول المُهرَّبة.

وأكد حنون، في بيان للهيئة، أوردته وكالة الأنباء، أنَّ «العراق ينبغي أن يضع ثقله في اجتماعات الدول الأطراف في الاتفاقيَّة الأمميَّة، وأن تكون له لمسات واضحة في التوصيات والمقترحات التي تخرج بها مثل تلك المؤتمرات بما ينعكس على تعاون الدول الأعضاء، لاسيما في ملف الاسترداد».

وأشار حنون، خلال اجتماع فريق الخبراء الحكومي المعني بمتابعة تنفيذ الاتفاقيَّتين، بمقر الأكاديمية العراقية لمكافحة الفساد، إلى «الأواصر المُشتركة بين الدول العربية والإسلامية من ناحية الدم والدين، وما يستدعيه ذلك من دافع لها باتجاه التعاون في ما بينها في ملفات مكافحة الفساد واسترداد الأموال والمُتّهمين».

وشدد على «التزام العراق بمواد وبنود الاتفاقيتين العربية والأممية لمكافحة الفساد، لاسيما إجراء التقييم الذاتي والمُعمَّق عن امتثاله وتنفيذه للاتفاقية».

 

طباعة