تشارلز ونجلاه يرافقون نعش الملكة إليزابيث في الرحلة الأخيرة

يشارك الملك تشارلز ونجلاه الأميران وليام وهاري وعدد من كبار أفراد العائلة المالكة البريطانية في الموكب الجنائزي الذي سينقل خلاله نعش الملكة إليزابيث الراحلة، اليوم الأربعاء، من قصر بكنغهام إلى البرلمان.

وبعد وفاة الملكة الأسبوع الماضي في مقر إقامتها الصيفي بقلعة بالمورال في اسكتلندا، نُقل نعشها إلى إدنبره لإقامة سلسلة من المراسم قبل نقله جوا إلى لندن في وقت متأخر مساء أمس الثلاثاء.

واصطف عشرات الآلاف على جانبي الطريق لمسافة 22 كيلومترا رغم الرياح المحملة بالأمطار، وتوقفت السيارات في الشوارع المزدحمة لإلقاء نظرة على الموكب وهو يشق الطريق ببطء باتجاه قصر بكنغهام.

وفي القصر، كان الملك تشارلز وجميع أبناء الملكة وأحفادها والأزواج والزوجات في استقبال النعش المغطى بالعلم، مجتمعين معا للمرة الأولى منذ وفاة الملكة.

وقالت الأميرة آن (72 عاما)، ابنة الملكة الراحلة والتي رافقت النعش خلال نقله من اسكتلندا، في بيان: "حظيت بشرف مرافقتها في رحلاتها الأخيرة، رؤية مشاهد الحب والتبجيل التي أبداها الكثيرون في هذه الرحلات كان أمرا يبعث على الامتنان والسعادة".

 

طباعة