ألمانيا تفتش مقرات شركتي هيونداي وكيا على خلفية فضيحة الديزل

أعلن الادعاء العام الألماني في مدينة فرانكفورت، اليوم الثلاثاء، أنه أصدر أمرا بتفتيش مقرات شركتي هيونداي وكيا الكوريتين لوجود اشتباه ملموس في الاحتيال في فضيحة أجهزة الغلق غير المشروعة التي تم تركيبها في سيارات ديزل للتحكم في عوادم هذه السيارات.

وشملت حملة التفتيش أيضا مقرات شركة بورجفارنر لمستلزمات السيارات.

وشارك في الحملة نحو 180 محققا في ثمانية أماكن في ألمانيا ولوكسمبورج وتم تنسيق الحملة من قبل وحدة التعاون القضائي الأوروبي "يوروجاست".

 وقال متحدث باسم المقر المركزي لهيونداي أوروبا في مدينة أوفنباخ الألمانية اليوم إن الشركة تدعم التحقيقات بشكل كامل.

وتتعلق هذه القضية بأكثر من 210 ألف سيارة تم ترخيصها حتى 2020، ويقول المحققون إن التحكم في محركات هذه السيارات عمل على وقف تنظيف الغاز العادم أو تقييده في كثير من مواقف الحياة اليومية ويرى المحققون أن الشركات المصنعة بذلك لم تستوف بذلك معايير العوادم وخدعت العملاء.

وكانت مجموعة فولكس فاجن أول من اعترف بتركيب مثل هذا النوع من أجهزة غلق تنظيف العوادم.

يذكر أن هناك تحقيقات تجري كذلك مع العديد من الشركات المصنعة الأخرى وشركات مستلزمات السيارات بسبب وقائع مماثلة.

 

 

 

طباعة