روسيا تطالب «غوغل» بوقف تهديداتها لمواطنيها وتتهم «يوتيوب» بالإرهاب !

طالبت روسيا شركة «غوغل»، المملوكة لـ«ألفابت»، اليوم، بوقف نشر ما وصفته بأنه تهديدات للمواطنين الروس على منصة «يوتيوب» التابعة لها، في خطوة تنذر بوقف الخدمة تماماً على الأراضي الروسية.

ولم يرد ممثلو «غوغل» في روسيا، على الفور، على طلب للتعليق عبر البريد الإلكتروني، كما لم يرد ممثلو «غوغل» خارج روسيا على الفور على طلبات للتعليق.

وقالت هيئة تنظيم الاتصالات الروسية الحكومية (روسكومنادزور) إن الإعلانات على منصة «يوتيوب» كانت تدعو إلى تعليق أنظمة الاتصالات في شبكتي السكك الحديدية في روسيا وروسيا البيضاء، وإن نشرها دليل على الموقف المعادي لروسيا الذي تتخذه شركة التكنولوجيا الأمريكية العملاقة.ولم تحدّد الهيئة الحسابات التي كانت تنشر هذه الإعلانات.

وقالت الهيئة حسب "رويترز" ان «تصرفات إدارة يوتيوب ذات طابع إرهابي، وتهدد حياة المواطنين الروس وصحتهم».

وأضافت: «تعارض روسكومنادزور بشكل قاطع مثل هذه الحملات الإعلانية، وتطالب «غوغل» بوقف بث المقاطع المصورة المعادية لروسيا بأسرع ما يمكن».

وتعد هذه أحدث حلقة في سلسلة مناوشات بين موسكو وشركات التكنولوجيا الأجنبية بشأن أوكرانيا.

وتتعرض «يوتيوب»، التي أوقفت بث وسائل الإعلام الروسية التي تموّلها الدولة عالمياً، لضغوط شديدة من هيئة تنظيم الاتصالات الحكومية والساسة في روسيا.

وأوقفت موسكو خدمة «إنستغرام» هذا الأسبوع، بعد أن أوقفت الوصول إلى «فيسبوك» بسبب ما وصفته بأنه قيود تضعها المنصة على وسائل الإعلام الروسية، وذلك في رد فعل غاضب على سماح الشركة المالكة «ميتا بلاتفورمز» لمستخدمي منصات التواصل الاجتماعي في أوكرانيا بنشر رسائل معادية لروسيا.

طباعة