الرئيس الأوكراني: "الدولة الإرهابية تلجأ إلى الرعب النووي.. إذا حدث انفجار فستكون نهاية أوروبا " .. فيديو

فيما انتهت مفاوضات ثانية بين روسيا وأوكرانيا عشية الخميس، وأفضت إلى اتفاق الجانبين على فتح ممرات إنسانية، قصفت القوات الروسية في اليوم التاسع للغزو مبنى قريبا من محطة زابوريجيا للطاقة النووية في الساعات الأولى من اليوم الجمعة.

وعند الساعات الأولى من الصباح، أعلنت هيئة الطوارئ الأوكرانية إخماد الحريق ولم يكن هناك ضحايا، لتعلن كييف بعد ذلك أن القوات الروسية دخلت منطقة المنشأة النووية.
وكانت وكالة تفتيش المواقع النووية الاوكرانية أعلنت أن القوات الروسية تحتل أراضي منشأة زابوريجيا النووية في جنوب البلاد، والتي تعرضت لضربات روسية خلال الليل مؤكدة أن الطاقم يؤمن تشغيل الموقع.

وحسب "يورونيوز"اتّهم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم موسكو باللجوء إلى "الرعب النووي" والسعي "لتكرار" كارثة تشيرنوبيل بقصفها محطة زابوريجيا النووية الواقعة في وسط البلاد والأكبر في أوروبا.
وقال زيلينسكي في رسالة عبر الفيديو نشرتها الرئاسة الأوكرانية "ليس هناك أي بلد آخر في العالم سوى روسيا أطلق النار على محطات للطاقة النووية. إنّها المرة الأولى في تاريخنا، في تاريخ البشرية. هذه الدولة الإرهابية تلجأ الآن إلى الرعب النووي"، وأضاف قائلا: "إن أوكرانيا لديها 15 مفاعلاً نووياً. إذا حدث انفجار، فستكون نهاية كلّ شيء، ستكون نهاية أوروبا، سيتمّ إخلاء أوروبا".
من جهتها أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنّ أوكرانيا لم ترصد "أيّ تغيّر" في مستوى الإشعاعات في المحطة عقب القصف، وأعلنت السلطات الأوكرانية أنّ السلامة النووية لهذا الموقع باتت "مضمونة".

وبحسب زيلينسكي فإنّ دبّابات روسية هي التي قصفت المحطة. وقال "تتمتع هذه الدبّابات بمناظير حرارية وبالتالي فإنّهم يعرفون ما يفعلون وكانوا مستعدّين له".

 

طباعة