السجن 5 سنوات لأحد مناصري ترامب

حكم القضاء الأميركي على مناصر للرئيس السابق دونالد ترامب بالسجن لمدة خمس سنوات، بعدما أدين بالاعتداء على الشرطة خلال اقتحام الكونغرس، في عقوبة هي الأشدّ حتى الآن في قضية أعمال العنف التي وقعت في السادس من يناير.

وفي صور وتسجيلات فيديو التقطت في ذاك اليوم بدا روبرت سكوت بالمر (54 عاماً) مرتدياً سترة تحمل العلم الأميركي عليها شعارات مؤيدة لترامب ومرتدياً قبّعة كتب عليها "فلوريدا لترامب" وهو يرشق عناصر الشرطة بألواح وبمطفأة حريق ومقذوفات أخرى أمام مقرّ الكونغرس. وحاول دخول المقرّ بالقوة، لكنّ عناصر الأمن صدوه مستخدمين رذاذ الفلفل. وعاد بعدها لرشق الشرطة بمقذوفات إلى أن أصيب بعيار مطاطي.

وردّت القاضية تانيا تشاتكان دفوع بالمر الذي تحجّج بطفولته المضطربة، كما رفضت اعتذاراً مكتوبا جاء فيه أنّ الرئيس السابق غرّر به وبآخرين لاقتحام الكونغرس، واصفاً إياه بأنه "مستميت للتمسك بالسلطة".

وتابع في اعتذاره: "أدرك بأنّنا وأعني مناصري ترامب تعرّضنا للكذب".

لكن المدّعين العامّين شدّدوا على أنّه بعد إقراره بالذنب في الرابع من أكتوبر، واصل بالمر الدفاع عن سلوكه، ووصف في موقع إلكتروني أطلقه لجمع التبرّعات للشرطيين بأنّهم معتدون.

وجاء في مذكرة الادعاء أنّ "بالمر انضمّ عمداً إلى مجموعة من مثيري الشغب بهدف محدد هو التدخل في العملية الانتخابية للبلاد".

 

طباعة