بايدن يرحّب بإقرار خطته للبنى التحتية معتبراً ذلك "تقدماً كبيراً"

رحّب الرئيس الأميركي جو بايدن السبت بأول انجاز تشريعي كبير يحقّقه، غداة إقرار خطته الاستثمارية الضخمة للبنى التحتية، ولكن يبقى عليه أن يتجاوز انقسامات الديموقراطيين لتمرير الشقّ الاجتماعي والبيئي من إصلاحاته الطموحة.

وقال الرئيس أمام عدسات الكاميرات فيما بدا الارتياح واضحًا على وجهه بعد أشهر من المفاوضات الشاقة، "لا أعتقد أنّني أبالغ بقولي إن ذلك تقدّم كبير لبلدنا".

وأكد أنه سيوقّع "قريبًا" هذا القانون الذي تبلغ كلفته 1,2 تريليون دولار والرامي إلى تجديد الطرق والجسور المتقادمة في أول قوة اقتصادية في العالم وتطوير الإنترنت الفائق السرعة.

وأقرّ الكونغرس الأميركي الجمعة الخطّة بصورة نهائية، بأغلبية مريحة بعد انضمام عشرة نواب جمهوريين إلى الأغلبية الديموقراطية.

قال الرئيس الديموقراطي "إلى جميع أولئك الذين يشعرون بأنهم متروكون ومُهملون في اقتصاد يتغيّر بهذه السرعة: هذا القانون لكم"، مؤكدًا أن الوظائف التي خُلقت "لا تتطلّب شهادات جامعيّة".

وأشار إلى أن الآثار الملموسة ستبدأ بالظهور فعليًا "في غضون ثلاثة أشهر".

كان بايدن بحاجة ماسّة إلى هذا الانجاز في ظلّ تراجع شعبيته بعد الهزيمة المدويّة التي مني بها حزبه في انتخابات حاكم ولاية فرجينيا هذا الأسبوع وقبل عام من انتخابات منتصف الولاية التي قد يخسر الديموقراطيون فيها الأغلبية البرلمانية الضئيلة.

وتعهّد الرئيس من جديد السبت من البيت الأبيض دفع الكونغرس الى التصويت عليها.

فقال "سأكون واضحًا: سنجعل مجلس النواب يقرّه وسنجعل مجلس الشيوخ يصادق عليه"، متحدثًا عن "استثمار تاريخي" لن يزيد بحسب قوله نسبة التضخم ولا الدين العام ولا الضرائب إلا على الأغنياء.

طباعة