العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    مع موجة وبائية جديدة في روسيا

    وفيات قياسية بـ«كورونا» في موسكو وسان بطرسبرغ

    روس يصطفون للحصول على اللقاح. رويترز

    سجلت أعداد قياسية للوفيات جراء فيروس كورونا في موسكو وسان بطرسبرغ على ما أعلنت السلطات الروسية، أمس، فيما تجتاح البلاد موجة وبائية جديدة ناجمة عن متحور دلتا الأشد عدوى.

    وتخضع سان بطرسبرغ (شمال شرق) ثانية مدن البلاد، لضغوط بصفتها مضيفة لمباريات ضمن كأس أوروبا 2020 لكرة القدم. ويؤكد المنظمون أن المباراة ربع النهائية التي تُقام فيها الجمعة لاتزال قائمة ويلتقي فيها المنتخبان الفائزان من مباراتي فرنسا وسويسرا وكرواتيا وإسبانيا. وتظهر الأرقام الرسمية أن موسكو سجلت 124 وفاة وسان بطرسبرغ 110 وفيات خلال الـ24 ساعة الماضية لتتجاوز الأرقام القياسية التي سجلتاها خلال عطلة نهاية الأسبوع.

    وتضرب السلالة المتحورة دلتا روسيا وهي من أكثر البلدان تضرراً جراء الجائحة، منذ أسابيع، وهي أكثر عدوى وتثير قلقاً في العالم بأسره.

    في مجمل البلاد، سُجلت 21650 إصابة جديدة خلال 24 ساعة، بحسب الأعداد التي نُشرت أمس، من أصل حصيلة إجمالية تجاوزت 5.4 ملايين إصابة منذ بدء تفشي الوباء. وتوفي 611 شخصاً خلال 24 ساعة من أصل 133893 وفاة منذ ظهور الوباء، بحسب الحصيلة الرسمية.

    وقال رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين، إن نحو 2000 شخص يدخلون يومياً المستشفى بسبب «كوفيد-19» في العاصمة التي بات 75% تقريباً من أسرة المستشفيات فيها مشغولة.

    وفي محاولة لاحتواء الوباء، أعادت موسكو فرض العمل عن بُعد لما لا يقل عن 30% من الموظفين غير الملقحين وفرض إلزامية التطعيم لموظفي قطاع الخدمات، واعتماد شهادة صحية لدخول المطاعم اعتباراً من أمس.

    ويسمح بدخول المطاعم للأشخاص الملقحين أو الذين يبرزون فحصاً سلبي النتيجة لا يزيد تاريخه على 72 ساعة أو شهادة تفيد بأنهم أصيبوا بالفيروس منذ أقل من ستة أشهر. ومع انتشار المتحورة دلتا، فرضت أكثر من 10 مناطق روسية مثل موسكو، إلزامية التلقيح لفئات معينة من السكان.

    طباعة