فيروس هانتا يعود للظهور .. وتسجيل حالة إصابة في الولايات المتحدة

أعلنت السلطات الصحية في ولاية ميشيغان الأميركية تسجيل أول حالة إصابة بفيروس هانتا "Sin Nombre hantavirus"، وتم إدخال امرأة من مقاطعة واشتناو مؤخراً إلى المستشفى بسبب مرض رئوي خطير من فيروس هانتا، وفقًا لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية في الولاية.

وقالت الوزارة إن المرأة "تعرضت إلى الفيروس على الأرجح عند تنظيف مسكن غير مأهول يحتوي على علامات إصابة نشطة بالقوارض".

وتتسبب عدوى فيروس هانتا، المرتبطة بالتلامس مع القوارض المصابة، في الإصابة بمتلازمة فيروس هانتا الرئوية، أو HPS، ويتم تحديد معظم حالات HPS لدى البالغين عادةً في الربيع والصيف، ولا توجد حالات موثقة لانتقال فيروس هانتا من شخص إلى آخر في الولايات المتحدة.

ونقل الموقع الإلكتروني لـ"nbc chicago" عن الدكتور جوني خلدون، قوله: "يسبب HPS بعض سلالات فيروس هانتا وهو مرض تنفسي نادر ولكنه شديد وأحياناً قاتل، ويمكن أن يحدث بعد أسبوع إلى خمسة أسابيع من تعرض الشخص للبول أو فضلات أو لعاب القوارض المصابة".

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي الطبي ونائب رئيس الصحة في MDHHS في بيان: "أي شخص يتعامل مع القوارض التي تحمل فيروس هانتا معرض لخطر الإصابة بـ HPS ومقدمي الرعاية الصحية الذين لديهم حالة مشتبه بها من فيروس هانتا، يجب عليهم الاتصال بقسم الصحة المحلي للإبلاغ عن الحالة ومناقشة خيارات الاختبار التأكيدي".

ويمكن أن تشمل أعراض HPS ، التي يبلغ معدل الوفيات فيها 40٪ ، في البداية الحمى والقشعريرة وآلام الجسم والصداع وعلامات الجهاز الهضمي بما في ذلك الغثيان والقيء والإسهال وآلام البطن، ويمكن أن تتطور الأعراض إلى سعال وضيق في التنفس.

وقالت الوزارة في بيان: "يصاب البشر بالعدوى عندما يتم استنشاق المواد الجافة الملوثة بفضلات القوارض واستنشاقها أو حدوث تشققات في الجلد أو الأغشية المخاطية أو عند تناول طعام أو ماء ملوث".

ويمكن للدغات القوارض أيضاً أن تنقل فيروس هانتا، وأشارت الوزارة إلى أن "أعلى مخاطر التعرض تحدث عند دخول أو تنظيف الهياكل الموبوءة بالقوارض".

طباعة