متظاهرون يغلقون طرقاً رئيسة في لبنان بسبب الأزمة الاقتصادية

أغلق متظاهرون طرقاً رئيسة في مناطق عديدة بلبنان اليوم الخميس في ثالث يوم من الاحتجاجات التي تغذيها حالة غضب بسبب الأزمة الاقتصادية في البلاد.

وبدأت الاحتجاجات يوم الثلاثاء بعد هبوط قيمة العملة إلى مستوى قياسي جديد مما زاد من غضب المواطنين القلقين منذ فترة طويلة بسبب الانهيار المالي.

وأطاحت أزمة لبنان المالية، التي تفجرت في 2019، بالوظائف وزادت القلق من تزايد الجوع ومنعت المودعين من الوصول إلى أموالهم في البنوك.

وأحرق المحتجون إطارات السيارات مساء اليوم الخميس ليغلقوا الطرق المؤدية للخروج من بيروت في جل الديب وفرن الشباك. كما أُغلق أيضا الطريق الرئيسي في منطقة زوق، شمالي العاصمة حيث ثارت توترات في بعض الأحيان بين قائدي السيارات الراغبين في المرور والمتظاهرين.

وفي العام الماضي شهد لبنان انتفاضة شعبية ضد القادة السياسيين، وإفلاس الدولة والقطاع المصرفي، كما شهد تفشي جائحة كوفيد-19، وفي أغسطس وقع انفجار ضخم قتل 200 شخص ودمر أجزاء من بيروت.

وكان انهيار الليرة اللبنانية، التي هوت يوم الثلاثاء إلى عشرة آلاف ليرة مقابل الدولار بمثابة القشة الأخيرة بالنسبة لكثيرين شهدوا ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية مثل حفاضات الأطفال والحبوب إلى نحو ثلاثة أمثالها منذ بدء الأزمة.

طباعة