«أين أُصبْت بكورونا؟».. تقرير بريطاني يكشف أماكن غير متوقَّعة للإصابة بالفيروس

«من أين أُصبْت بكورونا؟» سؤال يطرحه الشخص فور علمه بإصابته بالفيروس التاجي، الذي ضرب العالم نهاية 2019، ومازال يحصد الكثير من الإصابات.

في تقرير حديث نشرته صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، أن أول سؤال يطرحه الإنسان بعد ثبوت إصابته بـ«كوفيد- 19» هو «أين التقطت الفيروس؟».

وأوضح التقرير أن الجواب عن هذا السؤال ليس سهلًا، حيث ذكرت هيئة الصحة العامة في بريطانيا في تعليقها على الأمر: «من الصعب جدًا معرفة المكان الذي يُصاب فيه الناس بـ»كوفيد- 19»، فحين يكون اختبار الشخص إيجابيًا في إنجلترا، يسأله تطبيق «الاختبار والتتبع» عن الأماكن التي مر بها المصاب خلال الأسبوع الذي سبق إصابته، وبعد رصد مجموعة من الإجابات، جاءت النتائج عن أكثر الأماكن التي تسبب الإصابة.

وأظهر أحدث تقرير لهيئة الصحة العامة البريطانية خلال أسبوع حتى 11 فبراير، أن 53% من المصابين بفيروس كورونا التقطوا العدوى أثناء زيارتهم للسوبر ماركت، سواء للعمل أو التسوق.

ومن المعروف جيدًا الآن أن الحانات والمطاعم وصالات الألعاب الرياضية - حيث لا يجدي دائماً التباعد الاجتماعي الصارم في هذه المساحات الداخلية الضيقة - هي بيئات مثالية لانتقال الفيروس بين الأشخاص.

وتعترف هيئة الصحة العامة في إنجلترا أنه «من الصعب جدًا معرفة المكان الذي يصاب به الناس بكوفيد -19».

وتتصدر الأماكن التي تحدث فيها العدوى دور الرعاية وأماكن العمل القائمة الحالية - وأكدت هيئة الصحة العامة البريطانية أن أماكن العمل هذه قد تشتمل على محلات السوبر ماركت، ولكن العدد أو النسبة لم يتم الإعلان عنها.

ويعتقد عالم الفيروسات بمستشفى ليستر الملكي، الدكتور جوليان تانغ، أن محلات السوبر ماركت هي مكان لا لبس فيه للإصابة بالعدوى.

ويضيف دكتور تانغ: «إنه بؤرة لاستقطاب المجتمع والناس من جميع أنحاء المدينة، والذين يزورون هذا المكان بشكل منتظم جدًا».

ويسترسل «يمكن أن يكون التباعد الاجتماعي صعبًا في محلات السوبر ماركت، والعديد منها لديه أنظمة تهوية سيئة، ما يعني أن الفيروس يمكن أن يظل عالقاً في الهواء.»

ويعتقد أنه التقط كوفيد - 19 في مايو الماضي في سوبر ماركت.

يقول «لم نذهب أنا وزوجتي لأي مكان منذ شهور لنحتك مع الناس. وبعد رحلة إلى السوبر ماركت، أصبت بالمرض وثبتت إصابتي لاحقًا، ويبدو أن الوقوف بجانب شخص ما عند الخروج، حتى لو كان بعيدًا عنك ويضع قناعه، يمكن أن يشكل خطورة حيث يمكن أن يمر الفيروس عبر جوانب القناع».

ويقول أيضا «قد يشكل العاملين في مخارج السوبرماركت أيضًا خطرًا لأنهم على اتصال بالعديد من الأشخاص طوال فترة عملهم. وتلك الشاشات الموجودة أمامهم لا توفر لهم الكثير من الحماية».

مما لا شك فيه، أن هناك حالات يلتقط فيها أفراد الجمهور «كوفيد» من شخص يعمل في سوبر ماركت. لكن الموظفين هم الأكثر عرضة للخطر وليس المتسوقون.

وتشير الأبحاث الحديثة إلى أن موظفي السوبر ماركت الذين يحتكون مع العملاء هم أكثر عرضة للإصابة بالفيروس بخمس مرات من زملائهم في المكاتب الخلفية.

في دراسة أميركية، نُشرت في أكتوبر في المجلة الطبية البريطانية، وجد الخبراء أن ثلاثة من كل خمسة ممن ثبتت إصابتهم بالفيروس لم تظهر عليهم أعراض.

واقترح المؤلفون أن هذا يعني أن العمال يمكن أن يكونوا «خزانًا» للعدوى.

وفي الوقت الحالي، تعتبر أقنعة الوجه إلزامية في محلات السوبر ماركت ما لم يكن الشخص معفيًا طبيًا، ما يوفر الحماية. لكن هل يمكنك التقاط الفيروس من لمس الأشياء على الرفوف؟.

تقول منظمة الصحة العالمية: «لا يوجد دليل على أن»كوفيد-19«يمكن أن ينتشر من خلال ملامسة الطعام أو عبوات الطعام.

ويُعتقد عمومًا أن»كوفيد-19«ينتشر من شخص لآخر. ويعكس ذلك إرشادات الصحة العامة الخاصة بهذا الأمر.

لكن الشهر الماضي، حذر رئيس الوزراء بوريس جونسون من أن الفيروس التاجي يمكن أن ينتشر من خلال البضائع المتداولة.

قال جونسون:»يمكن أن ينتقل هذا المرض ليس فقط من خلال الوقوف بالقرب من شخص ما في طابور سوبر ماركت، ولكن أيضًا من خلال التعامل مع شيء لمسه شخص مصاب، غسل يديك لا يقل أهمية عن أي وقت مضى «.

ويدعو الدكتور تانغ بتوخي الحذر:»لقد كان هناك مبالغة في تقدير مخاطر التقاط الفيروس من الأسطح في بداية الوباء.«

ويضيف»هذا ممكن بالتأكيد، لكنه غير مرجح لأن جزيئات الفيروس تصبح معطلة بسرعة كبيرة خارج الجسم.«

ويختتم حديثه»مرة أخرى، لا يزال ارتداء القناع هو أفضل حماية لك لأنه حتى إذا التقطت الفيروس بيديك، فلا يزال هناك فرصة لتنجو لأنه لم يدخل فمك أو أنفك ليصيبك.«

ويعبر دكتور تانغ عن قلقه»لكن ما يقلقني هو أنه يبدو أننا توقفنا عن الحد من عدد الأشخاص في المتاجر."

 

طباعة