بايدن يوقف الترحيل التلقائي لطالبي اللجوء نحو المكسيك

أعلنت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، أمس، وقف سياسة ترحيل طالبي اللجوء إلى المكسيك أثناء النظر في طلباتهم، اعتباراً من الأسبوع المقبل، في تراجع عن سياسة تبنتها إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب.

وجاء في بيان للإدارة أنه "اعتبارا من 19 فبراير، تبدأ وزارة الأمن الداخلي المرحلة الأولى من برنامجها لاستئناف مسار مؤمّن ومنظم على الحدود الجنوبية الغربية"، وأوضحت أن المهاجرين، الذين استهدفهم إجراء وضعه دونالد ترامب، يحمل اسم "ابقوا في المكسيك"، سيتم إدخالهم إلى الأراضي الأميركية.

ولا تنطبق تلك السياسة التي وضعت عام 2019 على المكسيكيين، بل تجبر طالبي اللجوء القادمين عبر المكسيك على البقاء هناك في انتظار دراسة طلباتهم، وتعرضت السياسة لانتقادات من جمعيات حقوقية.

وأعيد في إطار البرنامج 70 ألف طالب لجوء على الأقل إلى المكسيك، يتحدر معظمهم من أمريكا الوسطى، ما تسبب في أزمة إنسانية على الجانب المكسيكي من الحدود، تفاقمت نتيجة فيروس "كورونا"، وفق منظمة "مجلس الهجرة الأميركي".

ويتم النظر حالياً في طلبات لجوء 25 ألف شخص، وفق مسؤول في الإدارة الديمقراطية.

من جهته، أشاد وزير الداخلية الأميركي، أليخاندرو مايوركاس، وهو أول أميركي من أصل لاتيني يتولى هذا المنصب، بهذه "المرحلة الجديدة في التزامنا تعديل سياسات الهجرة التي لا تتوافق مع قيم أمتنا".

وقدّم جو بايدن، منذ يومه الأول في البيت الأبيض، تعهدات للجناح اليساري في الحزب الديمقراطي، الذي ينتظر تحولاً جذرياً في سياسة الهجرة، بعد أربع سنوات كُرست لإغلاق حدود الولايات المتحدة.

طباعة