الفصائل أصدرت بياناً مشتركاً بالاتفاق

انطلاق عملية التسجيل لأول انتخابات فلسطينية منذ 15 عاماً

خلال اجتماعات الفصائل الفلسطينية في القاهرة. إي.بي.إيه

أعلن رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، حنا ناصر، أمس، انطلاق عملية تسجيل الناخبين للمشاركة في الانتخابات التشريعية والرئاسية، التي ستُجرى للمرة الأولى منذ 15 عاماً، بعد بيان مشترك للفصائل الفلسطينية عقب اجتماعها في القاهرة، أكدت فيه الاتفاق على خطوات تهدف إلى ضمان إجراء الانتخابات وتعهدت باحترام نتائجها.

وقال ناصر في كلمة بثها الموقع الرسمي للجنة الانتخابات الفلسطينية، إن عملية تسجيل الناخبين هي إحدى المحطات الرئيسة للعملية الانتخابية الرسمية، التي تمتد حتى مساء الثلاثاء المقبل.

وأضاف: «عدد المسجلين حتى الآن بلغ نحو 2.4 مليون مواطن يشكلون ما نسبته 85% من عدد المواطنين المؤهلين للتسجيل، وهي نسبة مرتفعة».

وقال ناصر: «قمنا بفتح 80 مركز استعلام وتسجيل الناخبين في عدد من المدارس». وتوقع أن ترتفع نسبة من يسجلون أسماءهم لتبلغ 90% مع إغلاق باب التسجيل.

وكانت الفصائل الفلسطينية أصدرت بياناً، مساء أول من أمس، قالت فيه إنها اتفقت على خطوات تهدف إلى ضمان إجراء الانتخابات الفلسطينية كما هو مخطط لها في وقت لاحق هذا العام، وتعهدت باحترام نتائجها.

وقال البيان، الذي شاركت فيه حركتا «فتح» و«حماس» و12 فصيلاً فلسطينياً آخر، إن المشاركين تعهدوا «بالالتزام بالجدول الزمني» للاقتراع و«احترام وقبول» النتائج.

وأوضح البيان المشترك إن الفصائل اتفقت خلال محادثات القاهرة على تشكيل «محكمة قضايا الانتخابات»، من قضاة من الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية، للفصل في أي نزاع قانوني بشأن الانتخابات.

وكان الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أصدر الشهر الماضي مرسوماً حدد فيه موعد الانتخابات التشريعية في 22 مايو والرئاسية في 31 يوليو المقبلين.

• لجنة الانتخابات تتوقع وصول نسبة التسجيل إلى 90%.

طباعة