إيران تؤكد "اغتيال" العالم النووي فخري زادة

العالم النووي فخري زاده. أرشيفية

أكدت وزارة الدفاع الإيرانية، اليوم، وفاة العالم النووي البارز محسن فخري زادة، بعد وقت وجيز من استهدافه من قبل "عناصر إرهابية" قرب طهران.

وأفادت الوزارة في بيان أورده الموقع الالكتروني للتلفزيون الرسمي، أن فخري زاده الذي تولى رئاسة منظمة البحث والتطوير التابعة لها، أصيب "بجروح خطرة" بعد استهداف سيارته من قبل المهاجمين واشتباكهم مع مرافقيه. وأشارت الى أنه "استشهد" في المستشفى بعدما حاول الفريق الطبي انعاشه.

وقال بيان من القوات المسلحة الإيرانية نشرته وسائل إعلام رسمية "للأسف. لم يتمكن الفريق الطبي من إنعاشه وقبل دقائق هذا المدير والعالم حقق أعلى مراتب الشهادة بعد سنوات من الجهد والنضال".

وفي وقت سابق اليوم أفادت وكالة تسنيم بداية عن "اغتيال" فخري زادة، قبل أن تعود وتشير الى عدم توافر "أنباء رسمية" عن وضعه الصحي.

وأوضحت تسنيم ووكالة فارس أن محاولة الاغتيال جرت في مدينة أبسرد بمقاطعة دماوند شرق طهران، وقام خلالها "إرهابيون بتفجير سيارة قبل إطلاق النار على سيارة السيد فخري زادة".

وعلى خلفية تقارير عن اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده في طهران، ذكّرت وسائل إعلام إسرائيلية بما قاله نتنياهو عن هذا الشخص قبل عامين.

وفي كلمة مسجلة أعلن فيها نتنياهو عام 2018 عن استيلاء الاستخبارات الإسرائيلية على حزمة واسعة من الوثائق المتعلقة بمساعي طهران لتطوير ترسانة نووية، وصف فخري زاده بأنه يقود برنامج طهران النووي العسكري.

وقال نتنياهو حينئذ: "تذكروا هذا الاسم - فخري زادة".

نتنياهو في 2018 عن عالم نووي إيراني اغتيل اليوم في طهران: تذكروا هذا الاسم

وفي عام 2014، تطرق دبلوماسي غربي في حديث لوكالة "رويترز" إلى دور هذا العالم في برنامج طهران النووي، قائلا: "إذا قررت إيران عسكرة (عمليات التخصيب) فإن فخري زادة سيعرف بأبي القنبلة النووية".

وفي نفس التقرير نقلت "رويترز" عن مصدر إيراني رفيع المستوى تأكيده أن فخري زاده يحوز ثلاثة جوازات وينفذ كثيراً من الرحلات الخارجية، لاسيما إلى دول آسيا، بغية الحصول على "آخر معلومات من الخارج"، مضيفا أن هذا العالم ملتزم بتطور إيران التكنولوجي ويحظى بالدعم الكامل من المرشد الأعلى علي خامنئي.

 

طالع أيضاً:

بالفيديو.. التفاصيل الكاملة لعملیة اغتیال العالم النووي الإيراني فخري زاده

إيران تتهم إسرائيل باغتيال فخري زاده.. واعتقال أحد المنفذين

 

 

 

 

طباعة