كوريا الشمالية تواصل صمتها بشأن نتيجة الانتخابات الأميركية

تواصل كوريا الشمالية الصمت، لما يزيد على أسبوع، بشأن نتيجة الانتخابات الرئاسية الأميركية، وهو صمت غير مألوف تجاه حدث سياسي مهم، قد تكون له تداعيات على علاقاتها بواشنطن.

ونقلت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء، أمس، عن مراقبين القول إن كوريا الشمالية، على ما يبدو، حريصة بشأن أي رد فعل على نتائج الانتخابات، حيث إن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، الذي يتمتع بعلاقة صداقة مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ-أون، لم يقر بعد بهزيمته في الانتخابات أمام جو بايدن.

وحتى صباح أمس، لم تشر الوسائل الإعلامية الكورية الشمالية إلى الانتخابات الرئاسية الأميركية، أو تنشر أي تقارير عن نتائجها أو ترسل أي رسائل إلى واشنطن. ومن النادر أن يستمر الصمت الكوري الشمالي تجاه الانتخابات الأميركية على هذا النحو المطول، حيث اعتادت كوريا الشمالية الإشارة أو إصدار البيانات بعد الانتخابات الأميركية السابقة بأيام قليلة.

 

طباعة