ترامب يقر للمرة الأولى بفوز بايدن قبل أن يتراجع متحدثا عن «انتخابات مزورة»

أثار الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب جدلا اليوم بتغريدات اعتبرتها وسائل إعلام عالمية إقرارا للمرة الأولى بفوز منافسه الديمقراطي جو بايدن في انتخابات الرئاسة التي أجريت في الثالث من نوفمبر، لكنه عاد للتمسّك بموقفه الرافض للتقديرات الإعلامية التي تفيد بفوز منافسه، مكررا إدعاءاته بالتلاعب بنتيجة الانتخابات.

وكتب ترامب في تغريدة على «تويتر»، صباح اليوم : «لقد فاز لأن الانتخابات زورت»، وهو ما اعتبرته وسائل إعلام عالمية إقرارا للمرة الأولى بفوز منافسه في انتخابات الرئاسة، لكنه كرر إدعاءاته بالتلاعب بنتيجة الانتخابات.

وجاء في تغريدة ترامب: «لقد فاز لان الانتخابات زورت. لم يسمح للمراقبين والملاحظين بالتواجد. الأصوات تم احتسابها من قبل شركات يملكها اليسار الراديكالي مثل دومينين ذات السمعة السيئة والمعدات الرديئة والتي لم تعتبر مؤهلة في تكساس التي فزت بها بفارق كبير. بالإضافة إلى الإعلام المزيف والصامت وغير ذلك الكثير».

لكن الرئيس الأميركي المنتهية ولايته عاد وأطلق بعد ساعات تغريدة أخرى جاء فيها «فاز بايدن فقط بنظر الإعلام المضلل. لا أقر بأي هزيمة! الطريق طويل أمامنا. هذه الانتخابات مزوّرة!».

وجاءت هذه التغريدة بعد دقائق من تغريدة سبقتها جاء فيها أن «الانتخابات مزوّرة. سوف نفوز!».

ويقول مساعدو ترامب إنه يستعد لولاية رئاسية ثانية على الرغم من أن عمليات الفرز تظهر فوز بايدن.

ويرفض ترامب الإقرار بهزيمته في الانتخابات، وهو أعلن مرارا أنه يعتزم قلب النتائج عبر تقديم طعون قضائية، وذلك على الرغم من عدم بروز أي دليل على تزوير واسع النطاق قد يكون شاب انتخابات الثالث من نوفمبر.

لكن بدا أن الكلمتين الأوليين من تغريدته الصباحية بعد يومين من قوله إن «الوقت سيبيّن» ما إذا سيبقى رئيسا، تعكسان توجّها لديه للإقرار بالهزيمة.

وأرفقت إدارة منصة «تويتر» العديد من تغريدات ترامب التي أطلقها في نهاية الأسبوع بإشارة تحذّر المتابعين من عدم دقّتها.

وقال الكاتب السياسي في شبكة «سكاي نيوز» البريطانية أوبراي أليغريتي، إن «التغريدة تعد إقرارا مهما من ترامب، رغم أنه رفض اتباع التقاليد المتعارف عليها في قبول النتيجة».

وركزت وكالة «رويترز» على أن هذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها ترامب على ما يبدو بفوز بايدن.

لكن بعد أقل من نصف ساعة، غرد ترامب بثلاث كلمات لإزالة اللبس الذي وقعت فيه وسائل الإعلام، بقوله:«إنها مزورة. سنفوز».

ثم أتبعها بتغريدة أخرى:«لقد فاز فقط في عيون إعلام الأخبار المزيف. لم أعترف بأي شيء!، لدينا طريق طويل لنسلكه. كانت انتخابات مزورة».

وكان ترامب أكد، مساء السبت، أن هناك أدلة هائلة على انتشار تزوير واسع النطاق في فرز الأصوات ضمن الانتخابات الرئاسية في عدد من الولايات، بينها ميشيغن وبنسلفانيا وجورجيا.

وقال: «هناك أدلة مقنعة على تزوير واسع النطاق يخص نتائج التصويت وتثبت بشكل قاطع أن مراقبينا ومتابعينا الانتخابيين الجمهوريين لم يسمح لهم بحضور غرف فرز الأصوات».

وشدد ترامب على أن هذا «التزوير» حصل في «ميشيغن وبنسلفانيا وجورجيا وولايات أخرى»، مشيرا إلى أن هذا الأمر «غير دستوري».
 

طباعة