وفيات "كورونا" تتجاوز المليون حول العالم

أودى فيروس كورونا المستجد منذ ظهر في الصين في ديسمبر، بحياة أكثر من مليون شخص، وهو دليل قاتم على الانتشار الهائل للمرض الذي دمر الاقتصاد العالمي وأجج توترات دبلوماسية وقلب الحياة رأسا على عقب من أحياء الهند الفقيرة وصولا إلى مدينة نيويورك.

وتبدو التوقعات قاتمة مع ارتفاع عدد الإصابات مجددا في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا، ما يعزز المخاوف من احتمال حدوث موجة ثانية، فيما تقابل القيود الصحية التي تفرضها الحكومات، مثل تدابير العزل وإغلاق الحانات والمطاعم أو حظر التجمعات، في العديد من البلدان باستياء متزايد من السكان.

وحتى الساعة 11,00 ت غ الاثنين، أودى المرض بحياة 1,002,036 شخصا من بين 33,162,930 إصابة وفقا لإحصاء أعدته وكالة "فرانس برس" استنادا إلى مصادر رسمية.

وما زالت الولايات المتحدة الأكثر تضررا من حيث عدد الوفيات مع تسجيلها أكثر من 200 ألف وفاة تليها البرازيل والهند والمكسيك وبريطانيا.

وتجاوزت الهند، حيث يتم تسجيل ما بين 80 ألف و90 ألف إصابة جديدة يومية، عتبة ستة ملايين إصابة الاثنين.

طباعة