الصين تخضع مذيعة تليفزيون أسترالية شهيرة للتحقيق بسبب أمني

أكدت الصين أن مذيعة التلفزيون الأسترالية، رفيعة المستوى، التي تم احتجازها الشهر الماضي تخضع للتحقيق بسبب انتهاك يتعلق بأمن الدولة.

ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو ليغيان، قوله للصحافيين في بكين اليوم الثلاثاء إن تشينغ لي، الصحافية والمذيعة التلفزيونية الشهيرة التي كانت تعمل لدى القناة الإخبارية الإنجليزية التابعة للحكومة الصينية «سي.جي.تي.إن»، «يشتبه في ارتكابها أنشطة إجرامية تهدد الأمن القومي الصيني».

وقال تشاو: «الآن يتم التعامل مع هذه القضية وفقا للقانون، وحقوق ومصالح تشينغ المشروعة مضمونة بالكامل».

ولم تكشف السلطات الصينية قبل الآن عن أسباب اعتقال المواطنة الأسترالية الذي أدى إلى توتر كبير في العلاقات بين بكين وكانبيرا.

وبعد ذلك، غادر صحافيان أستراليان ليل الإثنين-الثلاثاء الصين خوفاً من تعرّضهما للاعتقال، بحسب ما أعلنت المؤسّستان الإعلاميّتان اللتان يعملان لصالحهما.

وقالت شبكة «إيه بي سي» التلفزيونية إنّ مراسلها في بكين بيل بيرتلز، ومراسل صحيفة «أوستراليان فايننشال ريفيو» في شنغهاي مايكل سميث اللذين لجآ منذ أيام عدة إلى البعثتين الدبلوماسيتين التابعتين لبلدهما في الصين، غادرا الصين برفقة دبلوماسيين أستراليين ووصلا صباح الثلاثاء إلى سيدني.

وشددت بكين الثلاثاء على وجوب التزام وسائل الإعلام الأجنبية قوانينها، حيث قال الناطق باسم الخارجية الصينية جاو ليغيان «طالما يمتثل الصحافيون الأجانب للقانون... فلا سبب لديهم للقلق».
 

طباعة