15.2 مليون إصابة بـ «الفيروس» عبر العالم.. وحصيلة أوروبا تتجاوز 3 ملايين

أميركا تسجل 2600 إصابة جديدة بـ«كورونا» كل ساعة والإجمالي يقترب من 4 ملايين

رئيسة وزراء بلجيكا صوفي ويلمز بعد مناقشتها أزمة «كورونا» مع مجلس الأمن القومي في بروكسل. ■إي.بي.إيه

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد حول العالم 15 مليوناً، حيث تعد أميركا اللاتينية والكاريبي بين أكثر المناطق تضرراً، وإذ تقترب حالات الإصابة بالفيروس من أربعة ملايين حالة في الولايات المتحدة مع ظهور أكثر من 2600 حالة جديدة كل ساعة في المتوسط، وهو أعلى معدل إصابة في العالم، سُجّل أكثر من ثلاثة ملايين إصابة بـ«كورونا» في أوروبا، أكثر من نصفها في روسيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا.

وفي الولايات المتحدة، حيث سجّلت أكثر من ربع الإصابات في العالم، حذّر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، من أن الوباء سيزداد سوءاً، على الأغلب، قبل أن يتحسن الوضع لاحقاً.

وانتقد ترامب بشدة تدابير الإغلاق، وطالب مراراً بإعادة فتح الاقتصاد رغم ارتفاع عدد الوفيات.

ومع ظهور أكثر من 2600 حالة جديدة كل ساعة في المتوسط، وهو أعلى معدل إصابة في العالم، بحسب إحصاء «رويترز»، تسارع معدل الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة بشكل كبير منذ رصد أول حالة في 21 يناير. وبلغ عدد المصابين مليوناً خلال 98 يوماً، ثم بلغ مليونين بعد 43 يوماً أخرى، قبل أن تتسارع الوتيرة ويصل العدد بعد 27 يوماً فقط إلى ثلاثة ملايين مصاب وبعد 16 يوماً أخرى إلى أربعة ملايين، بمعدل 43 حالة إصابة في الدقيقة.

وأظهر إحصاء أن عدد الوفيات في الولايات المتحدة بسبب «كورونا» ارتفع بما يربو على 1100 لليوم الثاني على التوالي، الأربعاء، بعد تسجيل أعداد قياسية في ألاباما وكاليفورنيا ونيفادا وتكساس.

ومن بين الدول الـ20 الأكثر تضرراً بـ«كورونا» في العالم، تجيء الولايات المتحدة في المرتبة الثانية بعد تشيلي من حيث معدل الإصابة بالنسبة لعدد السكان، بمعدل 120 حالة إصابة لكل 10 آلاف فرد.

وفي ما يتعلق بأعلى معدل وفيات بالنسبة لعدد السكان، تأتي الولايات المتحدة في المرتبة السادسة عالمياً، إذ توفي فيها بالمرض 143 ألف مصاب، أي بمعدل 4.4 وفيات بين كل 10 آلاف نسمة، وتسبقها كل من بريطانيا وإسبانيا وإيطاليا وتشيلي وفرنسا.

ويبين إحصاء «رويترز»، القائم على تقارير رسمية، أن معدل حالات الإصابة الجديدة عالمياً لا يظهر أي إشارة للتباطؤ، مع تسجيل أسرع وتيرة في الولايات المتحدة وأميركا الجنوبية.

وسجلت البرازيل رقماً قياسياً جديداً لحالات الإصابة المؤكدة بالمرض، الأربعاء، ما رفع إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة في أميركا اللاتينية لأكثر من أربعة ملايين حالة.

وسجلت البرازيل عدداً قياسياً لحالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا، حيث بلغ عدد الإصابات 67 ألفاً و860 حالة خلال الساعات الـ24 الماضية. وتجيء البرازيل في المرتبة الثانية عالمياً من حيث عدد حالات الإصابة، إذ سجلت أكثر من 2.2 مليون حالة، وبلغ عدد الوفيات ما يقرب من 83 ألفاً.

وتظهر مؤشرات في أجزاء أخرى من العالم بأن الفيروس يعود للتفشي سريعاً لدى رفع تدابير الإغلاق.

ونجحت كل من أستراليا وبلجيكا وهونغ كونغ والعاصمة اليابانية طوكيو بمنع تفشي الوباء عبر فرض قيود بداية ظهوره، لكنها تواجه جميعها حالياً زيادة في عدد الحالات، حيث أكدت طوكيو تسجيل 366 حالة إصابة جديدة بالفيروس، أمس، وهي أعلى حصيلة يومية منذ بدء تفشي المرض.

وسجّلت أستراليا وهونغ كونغ أعداداً يومية قياسية من الإصابات المؤكدة، بينما حضّت رئيسة بلدية طوكيو السكان على التزام منازلهم خلال عطلة مقبلة مع ارتفاع عدد الإصابات.

وسُجِّلت أكثر من ثلاثة ملايين إصابة بفيروس كورونا المستجد في أوروبا، أكثر من نصفها في روسيا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا.

وسجّلت أوروبا ثلاثة ملايين و2861 إصابة من بين 15 مليوناً و237 ألفاً و784 إصابة معلنة حول العالم. ولاتزال القارة الأكثر تضرراً بالفيروس لجهة عدد الوفيات، إذ سجّلت 206 آلاف و633 من بين 626 ألفاً و994 وفاة حول العالم.

وسجّلت روسيا أعلى عدد من الإصابات على مستوى القارة، إذ بلغت حصيلتها 795 ألفاً و38، بينما أعلنت 12 ألفاً و892 وفاة، تليها بريطانيا (296 ألفاً و377 إصابة، و45 ألفاً و501 وفاة)، ومن ثم إسبانيا (267 ألفاً و551 إصابة، و28 ألفاً و426 وفاة). وأما إيطاليا، فسجّلت 245 ألفاً و32 إصابة، و35 ألفاً و82 وفاة.

22 إصابة جديدة بـ «كورونا» في البر الصيني

أعلنت لجنة الصحة الوطنية الصينية، أمس، أنها تلقت تقارير عن تسجيل 22 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا في البر الرئيس الصيني، من بينها 19 حالة إصابة محلية.

ونقلت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) عن اللجنة القول، في تقريرها اليومي، إنها لم تسجل حالات وفاة بسبب المرض أول من أمس.

وحتى يوم الأربعاء، تم تسجيل ما إجماليه 83 ألفاً و729 حالة إصابة مؤكدة في البر الرئيس الصيني، من بينها 240 حالة لاتزال تتلقى العلاج الطبي.

وقالت اللجنة إن ما إجماليه 78 ألفاً و855 شخصاً خرجوا من المستشفيات بعد تعافيهم، فيما توفي 4634 شخصاً بسبب المرض. بكين ■د.ب.أ

مودي: على الهند مكافحة فيروس كورونا «بقوة»

سجلت الهند زيادة يومية قياسية أخرى بلغت 45 ألفاً و720 إصابة بـ«كوفيد-19»، و1129 وفاة، بحسب نشرة وزارة الصحة أمس، فيما أشار رئيس الوزراء، ناريندرا مودي، إلى أن البلاد يجب أن تواصل الكفاح «بقوة» حتى يتوافر لقاح.

ووصل إجمالي الإصابات في الهند الآن إلى 1.24 مليون، لتعتلي المرتبة الثالثة بين الدول الأكثر تضرراً بالفيروس. وسجلت الولايات المتحدة الأميركية والبرازيل فقط حالات أكثر.

وقالت متحدثة باسم وزارة الصحة إن معدل الوفيات في الهند لايزال بين أقل المعدلات في العالم، حيث يبلغ نحو 24 لكل مليون شخص، ومعدل التعافي أكثر من 60%.

وترجع الزيادة في الوفيات، الأربعاء، لإضافة 444 حالة بأثر رجعي من جانب ولاية تاميل نادو بجنوب الهند.

وقال مودي إنه حتى ظهور لقاح، تحتاج الهند إلى مكافحة «كوفيد-19» بقوة. نيودلهي ■د.ب.أ


- طوكيو تسجل أعلى حصيلة يومية لإصابات «كورونا» منذ بدء تفشّي المرض.

طباعة