"القطط الساحرة" تخترق حسابات مسؤولين أميركيين ومواقع حكومية

تم إبلاغ المسؤولين العسكريين بالقرصنة. أرشيفية

كشفت معلومات مسربة حصلت عليها مجلة "فوربس" الأميركية عن قيام مجموعة قراصنة إيرانية باختراق حسابات مسؤولين أميركيين ومواقع تابعة للحكومة الأميركية على "غوغل".

وقالت "فوربس" إن المعلومات التي حصلت عليها من باحثين في شركة "آي بي إم" الأميركية تظهر أن الاختراقات وقعت في مايو الماضي وتقف وراءها مجموعة قرصنة تدعى "القطط الساحرة" المرتبطة بالحكومة الإيرانية.

وتشمل المعلومات التي حصلت عليها شركة "آي بي إم" صورا ومقاطع فيديو تظهر تنفيذ عمليات الاختراق، وقد فشل القراصنة في حمايتها.

ومن بين المعلومات التي تم الحصول عليها، تلك المتعلقة بمقاطع مصورة تدريبية صادرة عن القراصنة تظهر كيف يقوم المتسللون باختراق حساب غوغل لأحد مسؤولي البحرية الأميركية.

وتضيف "فوربس" أنه كان هناك أيضا دليل على محاولات قرصنة فاشلة استهدفت حسابات شخصية لمتبرع إيراني أميركي ومسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية.

وتقول كبيرة محللي التهديدات الإلكترونية في شركة "آي بي إم"، أليسون ويكوف، إنه تم إبلاغ المسؤولين العسكريين بالقرصنة، مضيفة إن هناك أدلة على قيام القراصنة باستهداف حسابات على ياهو أيضا.

وأشارت إلى أن اختراق القراصنة للحسابات المستهدفة على غوغل، يعني أنهم قادرين  على الحصول على "عدد كبير من المعلومات" عن الأفراد المستهدفين، بما في ذلك تسجيلات الدخول وبيانات الموقع والصور الشخصية، وربما معلومات أكثر حساسية في حال كانت إجراءات الأمن الإلكتروني للمستهدفين ضعيفة.

يشار إلى أن شركة مايكروسوفت كانت قد أعلنت في أكتوبر الماضي أن مجموعة القرصنة ذاتها حاولت اختراق حسابات بريد إلكتروني عائدة لفريق إحدى الحملات الرئاسية الأميركية ولمسؤولين حكوميين وصحفيين، وذلك خلال الفترة الممتدة بين أغسطس وسبتمبر من العام الماضي.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصدرين "مطلعين" القول إن الحملة الانتخابية المشار إليها هي حملة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأشارت الصحيفة إلى أن إطلاق الحملة الإيرانية في شهري أغسطس وسبتمبر تزامن مع إعلان إدارة ترامب عن فرض عقوبات إضافية على طهران.

طباعة