غرق 45 مهاجراً أجبرهم الأمن الإيراني على القفز في نهر

قال نائبان بالبرلمان الأفغاني إن حرس الحدود الإيراني قتل 45 عاملاً أفغانياً مهاجراً كانوا يحاولون العبور إلى إيران هذا الشهر، بعدما أجبرهم على النزول في نهر جبلي متدفق تحت تهديد السلاح، وفقاً لوكالة "رويترز".

وتسببت هذه الواقعة في أزمة دبلوماسية بين الجارتين. ونفت إيران وقوع مثل هذا الحادث على أراضيها.
وقالت السلطات الأفغانية أمس (الخميس) إنها انتشلت 12 جثة أخرى خلال اليومين الماضيين من نهر هريرود الذي يمثل معظم القطاع الجبلي الشمالي للحدود الأفغانية مع إيران، ليرتفع عدد الوفيات المؤكدة إلى 17.

وأكد مسؤولون أفغان وناجون أن الواقعة حدثت في الأول من مايو الجاري.
وقال حبيب الرحمن بيدرام، وهو نائب بالبرلمان من إقليم هرات الغربي الذي تحدث مع ناجين، إن حرس الحدود الإيراني قبض على مجموعة من 57 رجلاً كانوا يحاولون دخول إيران من هرات.


وشرح قائلاً: "احتجزت القوات الإيرانية هؤلاء العمال، وبعد 24 ساعة اقتيد العمال الأفغان إلى ضفة النهر، وضُربوا وتم إجبارهم على القفز في النهر للعودة إلى أفغانستان".


وأوضح بيدرام، وهو أحد أعضاء فريق من 16 فرداً شكلته حكومة الرئيس أشرف غني للتحقيق، أن من يستطيع السباحة قفز في النهر المتدفق، بينما تعرض الباقون للضرب والتهديد بإطلاق الرصاص عليهم، قبل أن يقفزوا أو يدفعوا في الماء.


 

طباعة