رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير يعزل نفسه بعدما خالط مصابا بكورونا

    وضع رئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد «94 عاما» نفسه في حجر منزلي لمدة أسبوعين بعدما التقى أحد النواب الذي أظهرت التحاليل فيما بعد إصابته بفيروس كورونا (كوفيد 19).

    وفي بيان بث على التلفزيون مساء اليوم الخميس، قال مهاتير إنه من المهم «الانضباط» في وجه انتشار فيروس كورونا.

    وأضاف مهاتير، الذي كان طبيبا قبل أن يتم انتخابه أولا نائب بالبرلمان عام 1964: «أحمد الله، الوضع ليس صعبا بالنسبة لي».

    وناشد محي الدين ياسين، الذي حل محل مهاتير في رئاسة الوزراء، الماليزيين «البقاء في المنزل» بعدما حذر مسؤولو الصحة من «تسونامي» محتمل من حالات فيروس كورونا في حال لم يتم كبح أحدث موجة إصابات.

    يشار إلى أن 14 يوما هي التقدير الأقصى لفترة حضانة فيروس كوفيد-19 وهو مرض يصيب الجهاز التنفسي و أصاب أكثر من مئتي ألف شخص في مختلف أنحاء العالم.

    وقالت وزارة الصحة الماليزية اليوم الخميس إنه جرى تشخيص إصابة 110 حالات إصابة جديدة بالفيروس عبر البلاد، ليرتفع إجمالي الحصيلة إلى 900، وهي الأعلى في جنوب شرق آسيا.

    ارتفعت الحالات الماليزية خمس مرات على مدار الأسبوع الماضي، ما دفع الحكومة إلى فرض إغلاق جزئي حتى نهاية الشهر. إضافة إلى أنه ليس مسموحا للماليزيين مغادرة البلاد، ولا يمكن للأجانب الدخول واضطرت أغلب الشركات للإغلاق.

    طباعة