جمع ماكرون وأردوغان وميركل وجونسون

    مؤتمر رباعي يبحث الأزمة السورية ومشكلة اللاجئين

    لاجئون يعبرون الحدود بين سورية وتركيا. أرشيفية

    قالت الرئاسة التركية، أمس، إن زعماء تركيا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا ناقشوا، خلال مؤتمر عبر الفيديو، الأزمة السورية ومشكلة اللاجئين، إضافة إلى الجهود المشتركة لمواجهة فيروس كورونا.

    وأضافت الرئاسة في بيان أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، بحثوا أيضاً وسائل المساعدات الإنسانية لمحافظة إدلب بشمال غرب سورية.

    ودارت المحادثات حول وضع اللاجئين على الحدود التركية - اليونانية.

    وكان من المخطط في الأساس عقد الاجتماع في إسطنبول، إلا أنه تقرر تحويله لاجتماع عبر تقنية الفيديو، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.وكان أردوغان التقى رئيسة المفوضية أورزولا فون دير لاين، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل في بروكسل، يوم الإثنين قبل الماضي، بعد أن كان قد أعلن فتح حدود بلاده أمام اللاجئين الموجودين في تركيا، والراغبين في الذهاب إلى أوروبا.

    وقد أدى هذا الإعلان إلى تدفق الآلاف صوب الحدود اليونانية.


    المؤتمر تناول (بالفيديو) وسائل المساعدات الإنسانية لإدلب بشمال غرب سورية.

    طباعة