طائرة وزير الدفاع الروسي تتعرض لـ«تحرش» فوق البلطيق

كشفت تقارير إعلامية في روسيا أن مقاتلتين روسيتين أبعدتا طائرة لحلف شمال الأطلسي «ناتو» بعد أن اقتربت من طائرة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو.

وذكرت محطة «روسيا 24» التلفزيونية اليوم الثلاثاء أن طائرة الناتو وهي من طراز «إف-18» حاولت الاقتراب من طائرة شويغو فوق المياه الدولية في بحر البلطيق.

وأوضحت القناة أن طائرة الوزير الروسي كانت في طريق العودة من جيب كاليننغراد إلى روسيا وكان يرافقها المقاتلتان وهما من طراز «سوخوى-27» وتابعتان للأسطول الروسي في البلطيق.

وأورد مراسل لوكالة «تاس» الروسية كان على متن طائرة الوزير، أن طائرة تابعة لحلف شمال الأطلسي حاولت الاقتراب من طائرة شويغو أثناء تحليقها فوق المياه الدولية ببحر البلطيق، لكن الطيارين الروس منعوها من ذلك، عبر إرغامها على الابتعاد عن طائرة وزير الدفاع الروسي.

وتتكرر حوادث اقتراب طائرات روسية وأخرى من «الناتو» فوق بحر البلطيق وفوق مناطق بحرية أخرى.

وكانت وزارة الدفاع الليتوانية أعلنت في الأسبوع الماضي عن تكرار صفارات الإنذار والتي تنطلق عندما يتم تحديد وجود مقاتلات روسية فوق المياه الدولية في البلطيق.

وتسود حركة نقل جوي صاخبة في المنطقة الواقعة بين جيب كاليننغراد وليتوانيا.

طباعة