رصد محاولات روسية للتأثير على انتخابات البرلمان الأوروبي

    رصدت استخبارات أوروبية محاولات روسية للتأثير على انتخابات البرلمان الأوروبي المقررة الشهر المقبل، وذلك وفقاً لمعلومات نشرتها وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أمس، وأوضحت هذه المعلومات أن هناك جهوداً من قبل شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام منها قناة روسية ناطقة بأكثر من لغة، لدعم الأحزاب المعارضة للاتحاد الأوروبي أو الصديقة لروسيا.

    وذكرت المعلومات أن هذه المحاولات تركز على الشباب بوجه خاص، وتمثلت في التشكيك في أهمية البرلمان الأوروبي والتصويت في الانتخابات التي ستجرى في الفترة بين 23 و26 مايو المقبل.

    وفي الوقت نفسه، أكدت تصريحات لمسؤولي استخبارات رفيعي المستوى أن التصرف الروسي هذه المرة بدا أقل وضوحاً حتى الآن، مقارنة بما كان عليه قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية التي جرت عام 2016، أو الانتخابات الفرنسية عام 2017. من جانبها، رفضت موسكو الاتهامات بشأن محاولتها التأثير على انتخابات البرلمان الأوروبي، ووصفتها بأنها لا أساس لها، وقالت وزارة الخارجية الروسية رداً على سؤال حول هذا الموضوع، إن موسكو لا تتدخل في انتخابات البرلمان الأوروبي ولا تعتزم التدخل في أي انتخابات أخرى.

    وتابعت الوزارة: «الاتحاد الأوروبي يمر بأزمة صعبة لم تعد فيها الأحزاب التقليدية تستجيب لأصوات الناخبين، الأمر الذي عضد موقف المناوئين للاتحاد، وفي ظل تغيير جذري من هذا النوع، فإن هناك محاولة كبيرة للبحث عن جهة يمكن تحميلها المسؤولية».

    طباعة