ولي عهد أبوظبي والرئيس المصري يزوران متحف العلمين الحربي

محمد بن زايد والسيسي يطّلعان على مشروعات مدينة العلمين الجديدة قيد الإنشاء

صورة

قام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، بجولة في مدينة العلمين الجديدة.

وشملت الجولة تفقد الأعمال الإنشائية في المدينة، بما تشمله من أبراج سكنية وسياحية ومناطق ترفيهية، وكورنيش بطول الشاطئ البالغ 14 كيلومتراً، فضلاً عن ميناء عالمي لاستقبال اليخوت السياحية الأجنبية والمحلية، ومن المنتظر الانتهاء منها منتصف 2020.

وتعد «العلمين الجديدة» مدينة متكاملة جارٍ تنفيذها على الساحل الشمالي، وهي بمثابة رسالة إلى العالم أجمع بأن الأماكن التي دارت فيها معارك الحرب العالمية الثانية أصبحت بإرادة المصريين مناطق حياة وتنمية وازدهار.

وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن سعادته برؤية هذه المشروعات النوعية المهمة، التي يتم تنفيذها خلال فترة قياسية في إطار رؤية القيادة المصرية التنموية الشاملة، لتحقيق تطلعات شعبها في التنمية والازدهار، ودفع عجلة الاقتصاد الوطني والسياحي للبلاد.

كما زار صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس المصري، متحف العلمين الحربي، الذي يخلّد ذكرى وعتاد «معركة العلمين» خلال الحرب العالمية الثانية.

واطلع سموه على أقسام ومحتويات المتحف الذي يتكون من خمس قاعات، وبهو رئيس على جوانبه جداريات تحكي قصص الحرب، إضافة إلى صور منحوتة لقادة الجيوش المتحاربة، وخرائط الحرب في مناطق دول شمال إفريقيا.

واستمع سموه والرئيس المصري لشرح الجندي، أبانوب عادل ميخائيل، حول تاريخ المتحف ومقتنياته وأقسامه، الذي يتضمن عرضاً مفتوحاً في الساحات الخارجية لمجموعة من الأسلحة والمدرعات والطائرات، التي استخدمت في «معركة العلمين»، كما يشمل قاعات عرض للمقتنيات العسكرية وخرائط سير المعارك، بجانب بعض المقتنيات الخاصة بقادة الجيوش.

ويطلق على قاعات المتحف، الذي افتتح خلال عام 1965: «القاعة المشتركة» و«قاعة مصر» و«قاعة بريطانيا» و«قاعة ألمانيا» و«قاعة إيطاليا»، إضافة إلى ساحة مكشوفة لعرض المعدات والأسلحة الثقيلة والطائرات، التي شاركت في الحرب العالمية الثانية.

وسجّل سموه كلمة في سجل الزوار، قال فيها: «قمت برفقة أخي الرئيس عبدالفتاح السيسي، بزيارة متحف العلمين الحربي.. حيث تعرفنا على التراث الذي خلّفته الحرب العالمية الثانية على أرض مصر.. ويسجل التاريخ أن أرض مصر شهدت الصراع الذي غير مسار ومجريات الحرب العالمية الثانية.. حفظ الله مصر وشعبها من كل مكروه».

كما سجل الرئيس المصري كلمة جاء فيها: «مرحباً بك أخي الحبيب الشيخ محمد بن زايد.. ودائماً معا إن شاء الله».

وكان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، زار متحف العلمين خلال زيارته جمهورية مصر العربية عام 1992.

طباعة