الإمارات تشدد على الالتزام باتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية - الإمارات اليوم

الإمارات تشدد على الالتزام باتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية

الزعابي يلقي كلمة الإمارات خلال اجتماع الدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية. وام

شاركت دولة الإمارات في الاجتماع السنوي للدول الأطراف في اتفاقية حظر الأسلحة البيولوجية بوفد برئاسة مدير عام مكتب الأسلحة والذخائر والمتفجرات والعتاد العسكري، العميد محمد سهيل النيادي.

وألقى المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى الأمم المتحدة في جنيف عبيد سالم الزعابي، كلمة الدولة أمام المشاركين في الاجتماع، تقدم في مستهلها بالشكر إلى رئيس الاجتماع، وكذلك إلى وحدة دعم تنفيذ الاتفاقية التي عملت بجد خلال الفترة الماضية رغم الظروف المادية الدقيقة التي تمر بها الاتفاقية من أجل تطبيقها وتحقيق عالميتها، ومتابعة تبادل تدابير بناء الثقة التي تحرص دولة الإمارات على تعزيزها، حيث قدمت أخيراً تقرير الدولة في هذا المجال، تثبيتاً لمبادئ الشفافية في ما يتعلق بتبادل المعلومات. وفي هذا الصدد، دعا الزعابي إلى تعزيز هذه التدابير لأنها تعبر عن مدى التزام دول الأطراف بالاتفاقية ومعاييرها، مؤكداً أن تحقيق العالمية يحتاج أيضاً إلى مزيد من الجهد، خصوصاً على المستوى الإقليمي، حيث توفر الأنشطة والفعاليات التي يتم تنظيمها في إطار الاتفاقية فرصاً للتعريف بها وبمبادئها.

وأشار السفير الزعابي إلى أن دولة الإمارات باعتبارها أحد المراكز الرئيسة العالمية للتجارة، وبصفتها معبراً مهماً لنقل الركاب والبضائع وهذا بدوره يتطلب مواكبة متطلبات التحكم والسيطرة على المواد البيولوجية؛ قامت بتشكيل لجنة وطنية للأمن البيولوجي منذ عام 2012، التي من ضمن اختصاصاتها وضع استراتيجية وطنية للأمن البيولوجي للدولة.

ولفت إلى أن الدولة تتابع أيضاً بشكل دائم التطورات العلمية والتكنولوجية ذات الصلة بالاتفاقية، مشيراً إلى أن هذه الاستراتيجية تهدف إلى تحقيق أمن بيولوجي شامل.

وتحقيقاً لأهداف هذه الاستراتيجية، لفت السفير الزعابي إلى أن دولة الإمارات قامت بتنظيم العديد من الفعاليات، منها مؤتمر الإمارات الثالث للأمن البيولوجي خلال عام 2017 تحت شعار «الأمن البيولوجي مسؤولية الجميع».

وفي ما يتعلق بالجانب الصحي، أكد السفير الزعابي أنه تم إعداد البروتوكول الوطني للإبلاغ والربط الإلكتروني للأمراض المعدية بين الجهات المعنية في الدولة، ما كان له دور في تعزيز الإبلاغ ودقة تبادل المعلومات، واتخاذ الإجراءات المشتركة اللازمة. وشدد الزعابي على أن دولة الإمارات، والتزاماً منها بتعهداتها الدولية في مجال الحد من مخاطر الأسلحة البيولوجية والاستعمالات الخطيرة لهذه المواد، تعمل بكل انفتاح وشفافية ليتيسر أوسع تبادل ممكن للمعدات والمواد والمعلومات العلمية والتكنولوجية ذات الصلة.

طباعة