مقتل 40 من «داعش».. وصاروخان على مطار بغداد

أعلنت مصادر أمنية عراقية، أمس، مقتل أكثر من 40 مسلحاً من تنظيم «الدولة الاسلامية في العراق والشام» (داعش) في عمليات نفذتها القوات العراقية خلال الساعات الماضية في محافظة الأنبار، فيما سقط صاروخان داخل محيط مطار بغداد الدولي، دون ان يؤديا إلى وقوع ضحايا. ونقل بيان رسمي لوزارة الدفاع عن المتحدث باسم الوزارة اللواء محمد العسكري، أن «وحدات عسكرية تمكنت بمساندة طيران الجيش من تدمير مواقع وأوكار لتنظيمات داعش الإرهابية في منطقة عامرية الفلوجة وتقاطع السلام».

وأكد العسكري «مقتل 40 ارهابياً وحرق 15 عجلة محملة بالعتاد والأسلحة وتدمير أربعة مقار للقيادة والسيطرة»، تابعة للتنظيم. وتقع عامرية الفلوجة إلى الجنوب الغربي من الفلوجة، بينما يقع تقاطع السلام جنوب المدينة. ومازالت الفلوجة خارج سيطرة القوات الأمنية، ويفرض مسلحون من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام سيطرتهم على وسط المدينة، فيما ينتشر آخرون من ابناء العشائر حول المدينة، وتحتشد قوات من الجيش على اطرافها، وفقاً لمصادر محلية وأمنية.

وشهدت مدينة الرمادي كبرى مدن محافظة الأنبار مساء الخميس اشتباكات بين القوات العراقية ومسلحين من تنظيم داعش في مناطق الملعب والضباط، كلاهما وسط المدينة، وفقاً لضابط برتبة مقدم في الشرطة.

وأكد الضابط «قتلنا اثنين وجرح آخر من تنظيم داعش، كما اعتقلنا عنصراً آخر منهم». وتواصل القوات العراقية بدعم من الصحوات ومسلحين من أبناء العشائر عمليات تدريجية لملاحقة وطرد تنظيم داعش من مدينة الرمادي. في الأثناء سقط صباح أمس صاروخان داخل محيط مطار بغداد الدولي، غرب بغداد، دون ان يؤديا إلى وقوع ضحايا أو يؤثرا في الرحلات عبر المطار. وقال رئيس سلطة الطيران المدني ناصر بندر، إن «حركة الطيران تسير بشكل طبيعي ولم يحدث أي تأخير في الرحلات». ونادراً ما يتعرض مطار بغداد لهجمات مباشرة وتفرض إجراءات مشددة في المناطق المحيطة بالمطار، إضافة إلى المداخل الرئيسة التي توجد فيها 14 نقطة تفتيش قبل الوصول إلى موقع المغادرة.

 

طباعة