وفاة 78 شخصاً بينهم 25 امرأة و3 أطفال بسبب الحصار

20 ألفاً مهدّدون بالموت جوعاً في مخيم اليرموك

صورة

يعيش نحو 20 ألف شخص ظروفاً مأساوية في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين في جنوب دمشق، والمحاصر منذ يونيو الماضي، ما يدفع العديد منهم للاقتتات من لحوم الحيوانات الشاردة، وأرغمت بعض النساء على ممارسة البغاء لتوفير الغذاء لعائلاتهن.

ويقول علي، أحد سكان المخيم، لـ «فرانس برس» عبر الإنترنت «كنت أنظر إلى قطة في الشارع، وأنا افكر بذبحها».

ويضيف الشاب الذي كان طالباً جامعياً عند اندلاع الأزمة منتصف مارس 2011 «العديدون هنا (في اليرموك) قاموا بذبح القطط والكلاب وتناولوها، حتى إن البعض ذبحوا حماراً. أحد الرجال قتل كلباً، لكنه لم يجد أي لحم لسلخه عن عظامه، لأن الكلب نفسه كان هزيلاً من شدة الجوع». ويتابع بحسرة «ما كان من غير الممكن تخيله قبل أشهر قليلة، بات أمراً طبيعياً». وقبل اندلاع الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد، قارب تعداد الفلسطينيين في اليرموك 150 ألف شخص.

ومع تمدد المعارك في صيف 2012 إلى احياء على اطراف دمشق، نزح العديد من سكان العاصمة إلى اليرموك، ما رفع عدد سكانه بشكل ملحوظ. لكن المخيم نفسه سرعان ما تحول إلى ساحة حرب. وفي يونيو، فرضت القوات النظامية حصاراً على المخيم البالغة مساحته كيلومترين مربعين. ويسيطر المعارضون على أغلبية أحيائه.

ودفعت أعمال العنف التي شملت في بعض المرات غارات من الطيران السوري، والدمار الكبير الذي لحق باليرموك، بعشرات الآلاف من المقيمين فيه إلى مغادرته. وتفيد أرقام وكالة الامم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا)، أن 18 ألف شخص مازالوا مقيمين في اليرموك.

ويقول علي «الوضع مأساوي لدرجة تدفع بعض النساء إلى بيع اجسادهن لرجال يتوافر لديهم مخزون من الغذاء» يعود إلى ما قبل الحصار، مشيراً إلى أن «سعر» هؤلاء النسوة هو «كوب من الأرز أو البرغل».

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، توفي 78 شخصاً بينهم 25 امرأة وثلاثة اطفال، بسبب الجوع ونقص المواد الطبية في اليرموك خلال الأشهر الماضية. وتعاني (الأونروا) من صعوبات جمة في إدخال المواد التموينية إلى المخيم، وهي تمكنت من ادخال قافلتي مساعدات فقط خلال الاشهر الماضية، أي ما يوازي 138 وحدة غذائية فقط.

ويقول المتحدث باسم الوكالة كريس غونيس، ان «المساعدات التي سمح بإدخالها قاصرة بشكل صادم عن توفير الحاجات الملحة لهؤلاء المدنيين».

ويوضح أن هذه الحاجات تشمل «حليباً جافاً (بودرة) للأطفال، لقاحات ضد شلل الاطفال، ومواد غذائية اساسية».

وأعلنت الحكومة السورية في 18 يناير انها ستسهل دخول قوافل المساعدات إلى اليرموك. الا ان غونيس يعرب عن «خيبة امل كبيرة، لأن الضمانات التي اعطيت من قبل السلطات لم يتم دعمها بخطوات على الارض تتيح ادخالاُ سريعاً ودورياً لكميات كبيرة من المساعدات الاغاثية المطلوبة لتحدث فرقاً بالنسبة لآلاف المدنيين». ويحمل المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين -القيادة العامة، أنور رجا مقاتلي المعارضة مسؤولية الوضع الراهن في اليرموك.

ويقول «الأمور للأسف معلقة بسبب إصرار المسلحين على التمترس في مواقعهم. وكان الاتفاق ان يقوم المسلحون الفلسطينيون في داخل المخيم بالضغط على المسلحين غير الفلسطينيين للانسحاب من المخيم». من جهته، يحمل وسام سباعنة، العضو في مؤسسة «جفرا» الفلسطينية، القوات النظامية والموالين لها مسؤولية الوضع في المخيم. ويشدد مدير المرصد رامي عبدالرحمن على ضرورة ان يرفع الحصار في شكل كامل. ويقول إنه «يتم تجويع المدنيين لتأليبهم ضد مقاتلي المعارضة. حصار المناطق التي يوجد فيها مدنيون جريمة حرب».

طباعة