اليمن يحاكم 10 متهمين من «القاعدة»

المتهمون بالانتماء لـ«القاعدة» أثناء محاكمتهم. أ.ف.ب

بدأت المحكمة الجزائية اليمنية المختصة بقضايا الإرهاب، أمس، محاكمة 10 اشخاص متهمين بالانتماء الى تنظيم «القاعدة» والضلوع في تفجيرات، فيما نجا ضابط استخبارات من محاولة اغتيال دبرها عناصر التنظيم جنوب شرق اليمن.

ووجهت المحكمة الجزائية اليمنية الى المشتبه فيهم تهم الاشتراك في عصابة مسلحة استهدفت مصالح حكومية وشركات اجنبية والانتماء الى تنظيم «القاعدة».

كما اتهموا بإعداد المتفجرات واجهزة الاتصالات والوثائق المزورة والقيام بالرصد والتابعة التخطيط لاستهداف عناصر الأمن والجيش والرعايا الأجانب والدبلوماسيين ومقار الشركات والمصالح الحكومية.

وأشار قرار الاتهام الى اثنين من المتهمين بتفجير مقر شركة «نكسن» الكندية في صنعاء في العاشر من ابريل ،2008 من دون ان يسفر عن ذلك اي اضرار.

ووجهت الى المتهمين ايضا تهمة مهاجمة شركة للصرافة واختطاف احد ابناء شيوخ القبائل. ورفض المتهمون الذين تراوح اعمارهم بين 25 و40 عاماً، التعاون مع المحكمة، ومع تعالي أصوات المتهمين، امر القاضي بإخراج وسائل الإعلام من قاعة المحكمة وقرر عقد جلسات يومية بدءاً من اليوم لمناقشة الأدلة.

من جهة أخرى، اعلن مصدر امني، أمس، ان ضابطاً في الاستخبارات اليمنية نجا من محاولة اغتيال دبرها عناصر لتنظيم «القاعدة» في قرية في حضرموت جنوب شرق اليمن. وقال المصدر لوكالة «فرانس برس» ان مسلحَين تابعين لتنظيم «القاعدة» كانا يستقلان دراجة نارية اطلقا وابلاً من الرصاص على سيارة المقدم في الأمن السياسي بوادي صالح باضريس، واضاف «عند محاولته الخروج لمعرفة مصدر النيران انهالت الأعيرة النارية على نوافذ وباب المنزل لقتل باضريس»، مؤكداً عدم وقوع اي خسائر بشرية، واشار الى ان المسلحَين لاذا بالفرار الى جهة غير معلومة.

طباعة