الحكم بالاعدام على قاتل الاقباط في "نجع حمادي"

قضت محكمة طوارىء الأحد باعدام المتهم الرئيسي في اعتداء نجع حمادي الذي اوقع ستة قتلى اقباط وشرطي مسلم في مدينة نجع حمادي بمحافظة قنا (جنوب) العام الماضي ما اثار ارتياحا بين الاقباط الغاضبين بعد اعتداءي الاسكندرية وسمالوط.

وأعلنت المحكمة انها ستنطق بالحكم في حق متهمين اخرين، هما قرشي ابو الحجاج علي وهنداوي محمد السيد، في 20 فبراير المقبل.

وأحيل المتهمون الثلاثة الى محكمة أمن الدولة العليا-طوارئ، وهي محكمة استثنائية منشأة بموجب قانون الطوارئ، بتهمة القتل العمد مع سبق الاصرار والترصد، و"الاضرار العمدي بالمصلحة القومية والامن العام وتعريض سلامة المجتمع وامنه الى الخطر".

وكان المتهمون الثلاثة استقلوا سيارة واطلقوا النار من بنادق الية في السادس من يناير 2010 على تجمعات للمسيحيين لدى خروجهم بعد قداس عيد الميلاد من كنيستين في نجع حمادي بصعيد مصر (700 كلم جنوب القاهرة) ما ادى الى مقتل ستة منهم اضافة الى شرطي مسلم كما اصيب تسعة اقباط اخرين.

وقررت المحكمة إحالة اوراق محمد احمد حسين الشهير ب"حمام الكموني" الى المفتي للحصول على موافقته على حكم الاعدام طبقا لما تقتضيه اجراءات القانون الجنائي المصري. ولم توضح المحكمة دافع المتهم الرئيسي الى القتل واكتفت بالنطق بالحكم.

وكانت الشرطة رجحت ان يكون الدافع وراء هذا الاعتداء هو الانتقام بعد اغتصاب مراهقة مسلمة من قبل قبطي شاب وهي قضية اثارت اضطرابات في المنطقة في اواخر العام 2009.

وأدت مذبحة نجع حمادي عقب وقوعها الى اضطرابات في هذه المدينة حيث وقعت صدامات بين الاقباط والشرطة.

طباعة