واشنطن تعرض بقاء قواتها في أفغانستان بعد 2014

أكد نائب الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس، الذي وصل الى افغانستان في زيارة غير معلنة أن الولايات المتحدة على استعداد للبقاء في افغانستان بعد ،2014 موعد نقل مسؤولية الامن للقوات الافغانية، اذا طلبت سلطات كابول ذلك.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الافغاني حامد كرزاي في القصر الرئاسي بكابول: «لن نرحل اذا لم تكونوا ترغبون في رحيلنا».

وتنشر الولايات المتحدة قوات تشكل ثلثي القوات الدولية المنتشرة في افغانستان البالغ عددها 140 الف جندي. ومن المقرر ان يبدأ الحلف الاطلسي هذا العام سحب قواته وعملية نقل تدريجي لمسؤولية الامن للقوات الافغانية تنتهي في نهاية .2014

وأضاف بايدن «لا ننوي ان نحكم افغانستان او ان نبني بانفسنا امة» لان«هذا الامر هو من مسؤولية الشعب الافغاني».

من جهته، قال كرزاي: «بحثنا العملية الانتقالية في 2014 وافضل طريقة للمضي قدماً. اجرينا محادثات جيدة وانا راضٍ جدا عنها».

في سياق متصل، أعلن البيت الأبيض أن المفتش العام على هيئة إعادة إعمار أفغانستان الجنرال المتقاعد أرنولد فيلدز استقال من منصبه.

وأكد في بيان مساء أول من أمس، أن الرئيس الأميركي باراك أوباما تلقى استقالة فيلدز. وخلال توليه منصبه، قدم تقارير مهمة عملت على تعزيز جهود إعادة الاعمار، وضمان أن البرامج التي تمولها الولايات المتحدة تحقق أهدافها. وقال بيان للبيت الابيض إن فيلدز «لعب دورا أساسيا في حماية المصالح الحيوية لولايات المتحدة». وأضاف «سنستمر في العمل من خلال الهيئة ومع الكونغرس، لضمان تحقيق برامج الولايات المتحدة في أفغانستان أهدافها بفاعلية وكفاءة».

طباعة