عرمان لا يستبعد العودة إلى الوحدة في السودان حتى في حال الانفصال

    الأمم المتحدة تتوقع إجراء استفتاء الجنوب «بهدوء»

    توقيع اتفاق وقف النار بين جيش الجنوب ومتمردين حملوا السلاح ضده. أ.ب

    يدلي نحو 3.9 ملايين ناخب مسجلين في جنوب السودان بأصواتهم في الاستفتاء على تقرير المصير، اعتباراً من الأحد المقبل، وتوقعت الأمم المتحدة أن يجري دون حوادث. وفيما لم يستبعد الزعيم الشمالي في الحركة الشعبية ياسر عرمان عودة الجنوب الى الوحدة مع الشمال في وقت لاحق، في حال الانفصال، وقع جيش جنوب السودان اتفاق «وقف اطلاق نار» دائم مع مجموعة من المتمردين الذين حملوا السلاح ضده.

    وتفصيلاً قال مسؤولون في الأمم المتحدة للصحافيين إنهم لا يتوقعون حدوث أي تطورات من شأنها عرقلة بدء التصويت الأحد المقبل. ومن المقرر أيضاً أن تجري منطقة أبيي الغنية بالنفط الواقعة على الحدود بين الشمال والجنوب تصويتا على تقرير مصيرها.

    وقال مسؤول في المنظمة الدولية: «الأمر يبدو أن الأطراف ستمضي قدما إلى التصويت بهدوء». وقال رئيس مجلس الأمن الدولي، السفير البوسني إيفان بارباليك للصحافيين، إن أعضاء المجلس متفائلون إزاء التصويت.

    ويستمر التصويت في استفتاء الجنوب حتى الـ15 من الشهر الجاري ليقرر الجنوبيون الانفصال عن الخرطوم أو البقاء وفق اتفاقية تقاسم السلطة الموقعة في عام ،2005 ودعت الاتفاقية التي تراقبها بعثة للأمم المتحدة لحفظ السلام مؤلفة من 10 آلاف فرد إلى إجراء استفتاء يسمح للجنوب بتقرير مصيره. وسيجري إعلان النتائج في فبراير المقبل، وإذا اختار الجنوبيون الانفصال، فإن الأمر سيستغرق ما بين خمسة وستة أشهر لإتمام العملية القانونية للانفصال.

    من جهته، لم يستبعد الزعيم الشمالي في الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان عودة الجنوب الى الوحدة مع الشمال في وقت لاحق، في حال صوت الجنوبيون لمصلحة الانفصال عن السلطة المركزية السودانية في الخرطوم. وقال عرمان في تصريح لوكالة فرانس برس، إنه حتى ولو جاءت نتيجة الاستفتاء مع الانفصال «نحن نرى انه يمكن توحيد السودان من جديد على اساس طوعي مثلما حدث في المانيا» بعد سقوط الستار الحديدي في اوائل التسعينات.

    واعتبر عرمان ان زيارة الرئيس السوداني عمر حسن البشير، الى جوبا عاصمة الجنوب السوداني الثلاثاء كانت «جيدة من حيث التطمينات لقضايا ما بعد الاستفتاء بشكل خاص التي يمكن ان تؤدي الى علاقات استراتيجية في حال حلت بشكل جدي»، مضيفاً ان هذه الزيارة خلقت مناخاً جيداً يجب ان يستغل لحل المشكلات العالقة. واعتبر عرمان ان ابرز المشكلات التي تبقى عالقة بين الشمال والجنوب هي المواطنة والحدود وابيي والعلاقات الاقتصادية والسياسية.

    من جهة اخرى، وقع جيش جنوب السودان أول من أمس، اتفاق وقف اطلاق نار دائم مع مجموعة من المتمردين الذين حملوا السلاح ضده في الربيع، وذلك قبل اربعة ايام من بدء استفتاء لتقرير مصير هذه المنطقة. وكان جورج اثور الضابط الكبير في الجيش الشعبي لتحرير السودان (متمردون جنوبيون سابقون يقودون اليوم الجيش الجنوبي) تمرد على رأس مجموعة من اتباعه، اثر خسارته في ابريل انتخابات حاكم ولاية جونغلي الجنوبية. وقال البريغادير جنرال مايكل ماجور، الذي وقع الاتفاق باسم الجيش الشعبي لتحرير السودان خلال حفل التوقيع في جوبا «انه اتفاق جيد. والرفيق اثور بذل جهوداً لانجاح الاتفاق».

    طباعة