الميليشيات تفشل في إطلاق صاروخ من شمال صنعاء

«الشرعية اليمنية» تكبّد الحوثيين خسائر في صعدة ومأرب والـبيضاء

القوات اليمنية واصلت عملياتها العسكرية ضد الحوثيين في البيضاء ومأرب. أ.ف.ب

فشلت ميليشيات الحوثي في إطلاق صاروخ باليستي من العاصمة صنعاء ليسقط في مديرية بني الحارث، وفيما صعّدت الميليشيات في جبهات الساحل الغربي لليمن، تواصلت العمليات العسكرية للجيش في البيضاء ومأرب، بالتزامن شن مقاتلات التحالف غارات مساندة.

وفي التفاصيل، أكد سكان محليون في العاصمة اليمنية صنعاء فشل ميليشيات الحوثي، مساء أول من أمس، في إطلاق صاروخ باليستي من أحد المواقع في شمال المدينة، وسقط بعد إطلاقه بدقائق في إحدى المديريات، مشيرة إلى أن الصاروخ سقط بعد إطلاقه من قاعدة الديلمي الجوية في مديرية بني الحارث، محدثاً انفجاراً ضخماً، ما تسبب في حالة من الرعب والهلع في أوساط السكان في المديرية ومناطق عدة في شمال العاصمة.

وأوضحت المصادر أن الميليشيات قامت بنشر عناصرها في جميع المداخل المؤدية إلى المديرية، وقامت بنقل حطام الصاروخ على متن عربات نقل كبيرة إلى معسكر الصيانة في حي الحاصبة.

وفي جبهات الساحل الغربي لليمن، واصلت الميليشيات تصعيدها وهجماتها على مواقع القوات المشتركة والأحياء السكنية، وقامت بشن عملية عسكرية في شرق مدينة الحديدة، التي شهدت السبت مواجهات بين القوات المشتركة والميليشيات، امتدت إلى محيط معسكر الدفاع الساحلي، ومقر المنطقة العسكرية الخامسة.

وذكرت مصادر ميدانية أن المواجهات تواصلت منذ الجمعة حتى أمس في مناطق شارع الخمسين، وحارة الضبياني، ومحيط معسكر الدفاع الساحلي، ومقر المنطقة العسكرية الخامسة، ومحيط مطار الحديدة، وكلها مناطق تتقاسم السيطرة عليها القوات المشتركة والميليشيات الحوثية، لافتة إلى أن الميليشيات تحاول بكل قوة فرض سيطرتها على كامل المنطقة، مستغلة الهدنة الأممية والتعزيزات التي استقدمتها خلال إجازة العيد والأيام الماضية إلى المنطقة.

وأكد أركان حرب اللواء الأول حراس جمهورية التابع للقوات المشتركة، العقيد عبدالوهاب الفقيه، أن الميليشيات فشلت في تحقيق أي اختراق في مناطق عدة بالحديدة التي صعّدت فيها العمليات الحربية خلال الفترة الماضية، مستغلة الهدنة الأممية، وحالة الركود والتوقف في جبهات القتال الأخرى في محيط العاصمة وحجة وتعز، مشيراً إلى أن الميليشيات تكبدت خسائر كبير في عناصرها وعتادها في الحديدة.

إلى ذلك، واصلت الميليشيات قصفها الأحياء السكنية في التحيتا، تركز أعنفه على منطقتي الجبلية والفازة والخطوط الأمامية للقوات المشتركة في مديريات حيس والدريهمي وبيت الفقيه، وتمكنت القوات المشتركة من قتل أحد عناصر الحوثي وإصابة ثلاثة آخرين.

وأفادت مصادر ميدانية بأن وحدات قتالية خاصة، من القوات المشتركة، تعاملت مع هجوم لميليشيات الحوثي، وكبدتها خسائر فادحة، في منطقة الجاح، التابعة لمديرية بيت الفقيه.

وفي البيضاء، أكدت مصادر قبلية مصرع ثمانية من عناصر الحوثي، وإصابة ثلاثة في كمين نفذته المقاومة المحلية ووحدات من القوات المشتركة في جبهة آل حميقان بمديرية الزاهر، مشيرة إلى أن المقاومة والعمالقة تمكنوا من تنفيذ كمين محكم أثناء مرور تعزيزات لميليشيات الحوثي في عزلة قربة، ما أسفر عن مصرع ثمانية حوثيين وإصابة ثلاثة آخرين.

من جانبها، دمّرت مقاتلات التحالف تعزيزات حوثية كانت في طريقها إلى مديرية ناطع، ما تسبب في تدمير ثلاث آليات كانت محملة بالعناصر المسلحة، الذين سقطوا بين قتيل وجريح.

من جهة أخرى، نفذت ميليشيات الحوثي حملات اختطافات ودهم واسعة للقرى في منطقة الغليمية بمديرية الزهر، وقامت باختطاف عدد من أهالي المنطقة، ونقلتهم إلى منطقة مجهولة، على خلفية مقتل اثنين من الحوثيين على ايدي اثنين من رجال المقاومة ينتمون إلى الغليمية.

وفي مأرب، تمكنت قوات الجيش اليمني من قتل خمسة من عناصر ميليشيات الحوثي، بينهم ثلاثة من المرتزقة الأفارقة، في هجوم شنته على موقع حوثي في عقبة الرخيم بمديرية ماهلية المحاذية لمحافظة البيضاء، من جانبها قصفت مقاتلات التحالف مواقع حوثية في مديرية صرواح غرب مأرب. وفي صعدة، دكت مقاتلات التحالف مواقع حوثية في جبهة كتاف البقع، ما أدى إلى تدمير آليات حوثية، ومصرع عدد من عناصرهم في منطقة الفرع بمديرية كتاف.

وفي تعز نجا أحد ضباط الأمن ومسؤول مكتب الضرائب في تعز، محمد عثمان السبئي، من محولة اغتيال نفذتها عناصر تتبع ميليشيات حزب الإصلاح.

وذكرت مصادر مطلعة أن ميليشيات الحوثي تقوم بعمليات تصفية جسدية لجميع القيادات العسكرية والأمنية غير التابعة لعناصرها في تعز، لاستكمال فرض سيطرتها بالكامل على المناطق المحررة.

• مقاتلات التحالف تدمّر تعزيزات حوثية في ناطع.

طباعة