الإمارات تستنكر استهداف الحوثيين لـ «جــازان» السعودية بالصـواريخ

المالكي اعتبر إطلاق الصواريخ يعبر عن حالة اليأس لدى الميليشيات ويؤكد إجرام وكلاء إيران بالمنطقة. أرشيفية

أعربت دولة الإمارات، أمس، عن استنكارها وإدانتها لمحاولات الميليشيات الحوثية استهداف مدينة جازان في المملكة العربية السعودية الشقيقة بستة صواريخ باليستية.

وجدّدت الإمارات، في بيان صادر عن وزارة الخارجية والتعاون الدولي، تضامنها الكامل مع السعودية إزاء هذه الهجمات الإرهابية ضد المدنيين.

وأكدت وقوفها التام إلى جانب الأشقاء في المملكة وتأييدها ومساندتها لها في كل ما تتخذه من إجراءات لحماية أمنها واستقرارها ودعمها الإجراءات كافة التي تتخذها في مواجهة الإرهاب.

وأشار البيان إلى أن استمرار هذه الهجمات يوضح طبيعة الخطر الذي يواجه المنطقة من الانقلاب الحوثي على الدولة في اليمن، ويؤكد ضرورة استمرار التصدي له لضمان أمن واستقرار المنطقة.

كما أدانت البحرين، أمس، إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية صواريخ باليستية باتجاه جازان السعودية.

وأشادت وزارة الخارجية البحرينية بقوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن وتصديها لهذه الأعمال الإرهابية الجبانة، وجدّدت «موقفها الثابت ووقوفها في صف واحد إلى جانب المملكة العربية السعودية الشقيقة ضد كل من يحاول المساس بأمنها واستقرارها ودعمها فيما تتخذه من اجراءات لمكافحة الإرهاب على الصعيدين الإقليمي والدولي»، مشددة على ضرورة قيام المجتمع الدولي باتخاذ الإجراءات الرادعة ضد ميليشيات الحوثي وكل التنظيمات الإرهابية وكل من يدعمها أو يمولها حفاظاً على الأمن والسلم الدوليين.

وكان التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن أعلن، أمس، اعتراض وإسقاط طائرة من دون طيار بالمجال الجوي لليمن أطلقتها ميليشيات الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران من الجوف باتجاه السعودية.

وقال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العقيد الركن تركي المالكي، إن جميع محاولات الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بإطلاق الطائرات من دون طيار مصيرها الفشل.

وأكد أن التحالف يتخذ جميع الإجراءات العملياتية وأفضل ممارسات قواعد الاشتباك للتعامل مع هذه الطائرات لحماية المدنيين.

وأشار إلى أن المحاولات الإرهابية المتكررة للميليشيات تعبر عن حالة اليأس لديها وتؤكد إجرام وكلاء إيران بالمنطقة ومن يقف وراءها، كما أن استمرار تبنيها للنجاحات الوهمية عبر إعلامها المضلل يؤكد حجم الخسائر التي تتلقاها وحالة السخط الشعبي تجاهها.

وأكد المالكي استمرار قيادة القوات المشتركة للتحالف بتنفيذ الإجراءات الرادعة ضد هذه الميليشيات الإرهابية لتحييد وتدمير هذه القدرات وبكل صرامة، بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني، وأن هذه الأعمال العدائية والإرهابية لاستهداف الأعيان المدنية والمدنيين سيتم التصدي لها بفضل ما يمتلكه التحالف من قدرات.

وخلال شهري يوليو الماضي وأغسطس الجاري، اعترضت قوات التحالف ودمرت عدداً من الطائرات من دون طيار أطلقتها ميليشيا الحوثي باتجاه منطقتي أبها وجازان السعوديتين.

طباعة