المبعوث الأممي إلى اليمن يؤكّد أن المفاوضات المقبلة ستتناول إطاراً للحل السياسي الشامل

تمديد الجداول الزمنية لاتفاق السويد.. وغريفيث في صنعاء للضغط على الحوثيين

صورة

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، تمديد الجداول الزمنية لتنفيذ اتفاقات السويد حول الحديدة وتبادل الأسرى، بسبب ما وصفه بـ«صعوبات على الأرض»، وذلك في الوقت الذي وصل فيه غريفيث إلى العاصمة اليمنية صنعاء، التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي الانقلابية الموالية لإيران، للمرة الثالثة خلال يناير الجاري، في محاولة لإلزام الحوثيين بتطبيق بنود اتفاق السويد.

وقال غريفيث، على حسابه في «تويتر»، أمس: «هناك فرصة فُتحت نافذتها لليمن في السويد، ومن المهم انتهاز هذه الفرصة، والاستفادة من حالة الزخم الحالية التي رأيناها، خلال اجتماعات السويد وبعدها»، موضحاً أن التغييرات في الجداول الزمنية كانت متوقعة، لأنها كانت طموحة بدرجة كبيرة، والوضع على الأرض أكثر تعقيداً.

وتابع: «سيمثل التنفيذ الكامل لاتفاق الحديدة نقطة تحول للوضع في اليمن، وسيكون له تأثير كبير في ديناميكية حل الصراع الدائر في البلاد»، لافتاً إلى أن اتفاق السويد هو الذي يرسم خريطة طريق نحو اتفاق سياسي، ما يعني حلاً سياسياً نهائيا للصراع في اليمن.

وأضاف غريفيث: «التحدي الأكبر هو ألا نخذل الشعب اليمني، ولهذا السبب كانت مشاورات السويد لحظة مهمة، ما حدث في السويد كان رسالة من قادة اليمن والأمم المتحدة والمجتمع الدولي إلى الشعب اليمني، بأنهم ليسوا منسيين».

وأكّد غريفيث، في مقابلة صحافية وزعها مكتبه أمس، أن رئيس لجنة إعادة الانتشار الأممية في الحديدة، الجنرال الهولندي باتريك كاميرت، سيغادر منصبه، قائلاً: «خطة الجنرال كاميرت كانت البقاء في اليمن لفترة زمنية قصيرة، لتفعيل عمل لجنة إعادة الانتشار ووضع الأسس لتشكيل بعثة الحديدة، جميع التكهنات حول وجود أسباب أخرى لرحيله ليست دقيقة».

وأفاد المبعوث الأممي لليمن بأن جولة المشاورات اليمنية المقبلة، ستتطرق إلى الإطار التفاوضي لاتفاقية الحل السياسي الشامل للأزمة اليمنية، لافتاً إلى أنه على مدار الأسابيع المقبلة سنرى بعثة أكبر تعمل في الحديدة، وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2452، ويتم حالياً إتمام الترتيبات اللوجستية الضرورية للبعثة الجديدة.

وأعرب غريفيث عن أمله بحدوث تقدم في ملف تبادل الأسرى، مشيراً إلى أن لجنة متابعة بشأن الملف عقدت اجتماعاً في عمّان، ومن المتوقع أن تعقد اجتماعاً آخر قريباً، لمناقشة الجولة النهائية بشأن قوائم السجناء.

طباعة