«الشرعية» تتقدم في جميع جبهات محافظتي صعدة وحجة

مقتل 120 حوثياً وتدمير مـركز للقيادة والاتصال في عمليات للجيــش والتحالف

الجيش اليمني يواصل التقدم في العديد من الجبهات بغطاء جوي من التحالف. أرشيفية

أكد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن تقدم الجيش الوطني اليمني في جميع جبهات محافظتي صعدة وحجة، وذكر أن نحو 120 مسلحاً من ميليشيات الحوثي الإيرانية قتلوا، واعتقل نحو 20 آخرين في صعدة وحجة، خلال يومين، فيما أفادت مصادر محلية بأن طائرات تحالف دعم الشرعية دمرت مركزاً للقيادة والاتصال تابعاً لميليشيات الحوثي في محافظة ذمار جنوب العاصمة صنعاء.

وفي التفاصيل، أكد التحالف العربي تقدم الجيش اليمني في جميع جبهات محافظتي صعدة وحجة، وذكر أن نحو 120 مسلحاً من ميليشيات الحوثي الإيرانية قتلوا، واعتقل نحو 20 آخرين في صعدة وحجة، في أحدث ضربة توجهها القوات اليمنية المشتركة للانقلابيين.

وأشارت مصادر ميدانية إلى أن قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف، تقدمت في مديرية شدا بصعدة، بمشاركة ومساندة من قوات التحالف العربي الجوية والبرية، كما تقدمت في مديرية باقم، حيث يتم تضييق الخناق على الميليشيات فيها بشكل كبير من خلال التقدم نحو محيط مركز المديرية الجبلية الوعرة الحدودية مع منطقة عسير السعودية، فضلاً عن تقدمها في مديرية كتاف الحدودية أيضاً مع منطقة نجران السعودية.

ونقل موقع الجيش اليمني عن قائد اللواء الثالث عاصفة، العميد محمد عبدالله العجابي، قوله إن «مجموعة خاصة تابعة للواء نفذت عملية التفافية هجومية ناجحة، على مواقع الميليشيات بالقرب من جبل تويلق، بجبهة شدا»، مشيراً إلى أن العملية أسفرت عن مقتل جميع عناصر الميليشيات الموجودين في المواقع، وتمكن الجيش من استعادة كميات كبيرة من الأسلحة المتوسطة والخفيفة.

وفي ذمار، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير مركز للقيادة والاتصال تابع للميليشيات الانقلابية جوار المعهد التقني في قرية ذي سحر بمنطقة عمد بمديرية عنس شرق مدينة ذمار، بعد استهدافه بأربع غارات متتالية.

وذكرت مصادر محلية أن الغارات استهدفت المعهد التقني في المنطقة، الذي حولته الجماعة إلى معتقل ومعسكرات للتدريب واستقطاب الشباب وتخزين السلاح. كما قصفت مقاتلات التحالف معسكراً للميليشيات، يضم آليات عسكرية متنوعة في غرب صرواح بمحافظة مأرب، ما خلف قتلى وجرحى بالعشرات في صفوف الميليشيات، إلى جانب تدمير عدد من الآليات العسكرية.

وفي حجة، ذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أن الجيش الوطني أحرز تقدماً ميدانياً جديداً في ‏مديرية حيران، إذ استعاد مواقع عدة جديدة شرق قرية الجعدة في وادي حيران، وتمكن من أسر 21 من عناصر المتمردين، وقتل وإصابة آخرين، وسط انهيار كبير في صفوف ميليشيات الحوثي الانقلابية.

وقالت مصادر ميدانية إن الجيش يواصل التقدم على الخط الأسفلتي الرابط بين ميدي وحيران، بهدف تأمينه والسماح للآليات العسكرية الكبيرة بالتقدم نحو مركز المديرية.

من جهة أخرى، واصلت قوات الجيش تقدمها باتجاه عبس الاستراتيجية، التي سيسفر تحريرها عن قطع جميع الطرق المفتوحة بين حجة والحديدة بالكامل، كما تضم معسكر «اللواء 25 ميكا»، الذي يعد أحد أهم المعسكرات التي ترفد جبهات الميليشيات بالمقاتلين، فضلاً عن كونها الطريق نحو حرض والمنافذ الجمركية فيها، كما سيتمكن الجيش في حال تحريرها من عزل صعدة عن حجة بالكامل.

وفي الحديدة، قامت قوات التحالف بإنزال جوي لمواد إغاثة غذائية ودوائية للسكان في مناطق الاشتباك بقرى قضبة ودخان وكدف مراد وبيوت الحرابية في مديرية الدريهمي، إلا أن الانقلابيين اقتحموا منازل المواطنين، وصادروا المساعدات الإغاثية منهم.

من ناحية أخرى، واصلت ميليشيات الحوثي ارتكاب الجرائم بحق أبناء المدن المحررة في الساحل الغربي، حيث قصفت تجمعاً للأطفال حول خزان ماء في مدينة حيس، ما أدى إلى سقوط العشرات بين قتيل وجريح، بينهم ثلاثة أطفال من أسرة واحدة قتلوا في القصف.

كما قتل ثلاثة مدنيين بانفجار لغم أرضي بدراجتهم النارية، في مدينة الخوخة جنوب الحديدة، من مخلفات ميليشيات الحوثي الانقلابية أثناء خروجها من المدينة.

وفي غرب تعز، تمكنت قوات المقاومة الوطنية من أسر أحد قيادات الميليشيات في جبهة الوازعية، ويدعى محمد علي محمد، مع اثنين من مرافقيه، كما تمكنت من قتل القيادي في جبهة الكدحة بالوازعية المكنى «أبوطه» مع عدد من مرافقيه، أثناء محاولتهم التسلل نحو مواقع المقاومة في الوازعية. وفي الضالع، قتل أحد قيادات الميليشيات الميدانيين في مواجهات مع الجيش اليمني في جبهة مريس شمال المحافظة، وفقاً لمصادر عسكرية.

- التحالف استهدف منشأة في ذمار،  حولتها الميليشيات إلى معتقل  ومعسكرات للتدريب.