الإمارات اليوم

الجيش اليمني يتمكن من كسر أكبر هجوم للميليشيات غرب تعز

الأحمر يؤكد نجاح التحالف في إجهاض المشروع الفارسي في اليمن

:
  • صنعاء وعدن ـــ الإمارات اليوم

أكّد نائب الرئيس اليمني، الفريق ركن علي محسن صالح الأحمر، نجاح دول التحالف العربي، وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في إجهاض المشروع الإيراني الفارسي في المنطقة، فيما تمكنت قوات الجيش اليمني من كسر هجوم للميليشيات في غرب تعز بجنوب اليمن، وواصلت تقدمها في جبهات صعدة والجوف، واستمرت في عملياتها العسكرية في جبهات صنعاء وشبوة ومارب، بمساندة كبيرة من مقاتلات التحالف العربي.

وفي التفاصيل، أكد الفريق ركن الأحمر نجاح دول التحالف العربي في إجهاض المشروع الإيراني الفارسي في المنطقة، وثمن الدعم العسكري والإنساني الذي تقدمه دول التحالف العربي بقيادة السعودية لليمن في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال لقائه، أول من أمس، في محافظة مأرب بقائد قوات التحالف بمأرب، العميد الركن علي سيار العنزي، ومساعده قائد القوة الإماراتية، العميد الركن محمد عبدالله النقبي، بحضور رئيس هيئة الأركان العامة، اللواء الركن دكتور طاهر العقيلي، ومحافظ مأرب، اللواء سلطان العراده، ومحافظ الجوف، اللواء أمين العكيمي.

كما عبر نائب الرئيس اليمني عن الشكر والتقدير لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الانسانية والهلال الأحمر الإماراتي وأدوارهما الإغاثية والإيوائية، وما حققاه من بصمات إنسانية أخوية ستظل حاضرة في أذهان اليمنيين.

من جانبهم، عبر قادة التحالف في محافظة مأرب عن شكرهم وتقديرهم لنائب رئيس الجمهورية اليمنية وزيارته لهم واهتمامه المستمر، مؤكدين دعم قيادتهم للشرعية في اليمن، حتى تستعيد كامل تراب اليمن، ويعود اليمن سعيداً كما كان.

ميدانياً، أكدت مصادر ميدانية في الجيش اليمني، غرب تعز، تمكن الجيش من كسر هجوم للميليشيات الانقلابية في مديرية مقبنة، تركزت في قرية البركنة بمنطقة العبدلة، حيث خلفت سبعة قتلى وعدداً كبيراً من الجرحى في صفوف الميليشيات.

وفي جبهة الساحل الغربي للمدينة، تمكنت مدفعية الجيش من إفشال محاولة تقدم نحو جبال العمري في مديرية ذوباب، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير تعزيزات للميليشيات في منطقة الزهاري شمال المخاء، وأخرى في جبهة الكدحة بمديرية المعافر.

وفي حجة، شنت مقاتلات التحالف سلسلة من الغارات على مديريتي حرض وميدي، جنوب صحراء ميدي وجنوب حرض، فيما كشفت إحصاءات سرية عن تسبب ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية في مقتل أكثر من 200 طفل دون سن الـ15 من محافظة حجة وحدها، نتيجة الزج بهم في جبهات القتال أثناء معاركها ضد الشرعية اليمنية، وذلك خلال العامين الماضيين.

وفي صعدة، واصلت قوات الجيش عملياتها العسكرية التي أطلقتها قبل أيام في جبهات البقع بمديرية كتاف الحدودية، وتمكنت خلالها من السيطرة على مواقع استراتيجية، منها جبل الصحن وأجزاء من «وادي النخيل» الاستراتيجي، وفقاً لمصادر ميدانية.

وأكدت المصادر تقدم الجيش في منطقة مخنق صلة غرب البقع بعد قصفه لمواقع الميليشيات في المنطقة، ما خلّف قتلى وجرحى في صفوفهم، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير تعزيزات لهم كانت باتجاه تلك المواقع.

كما ساندت مقاتلات التحالف العربي قوات الجيش اليمني خلال المعارك، وقصفت عدداً من مواقع الميليشيات في مديريات الظاهر وشدا وسحار وباقم بمحافظة صعدة، والتي خلفت قتلى وجرحى في صفوفهم، وأدت إلى تدمير آليات عسكرية تابعة للميليشيات.

وفي الجوف، واصلت مقاتلات التحالف غاراتها الجوية على تجمعات ومواقع الميليشيات، مستهدفة آليات وتجمعات لهم في منطقة بركة مجلي بمديرية المطة غربي المحافظة.

وكانت مدفعية الجيش دكت مواقع الميليشيات في محيط جبل عنبرة الذي تم تحريره في جبهة حام بمديرية المتون ومناطق أخرى في المديرية، كما واصلت تقدمها باتجاه منطقة الجروف بمديرية المصلوب.

وفي شبوة، أصيب اثنان من قوات الجيش اثناء تصديهم لمحاولة تسلل للانقلابيين باتجاه موقعهم في منطقة عكدة العلم بمديرية عسيلان، والتي حاولت التسلل وزرع الألغام فيها، ما خلّف قتلى في صفوفهم. وكانت مقاتلات التحالف شنت سلسلة من الغارات على مواقع الميليشيات في منطقة الساق بمديرية عسيلان أيضاً.

وفي صنعاء، تواصلت المواجهات بين الجيش والميليشيات في جبهات بران والمدفون والقرن وجبل يام والمنارة بمديرية نهم شمال شرق العاصمة، مخلفة قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات، كما أدت الى تدمير عربة «ام بي ام» تابعة للميليشيات، وفقاً لمصادر ميدانية.

وفي العاصمة أيضاً، أقدمت الميليشيات على إطلاق النار باتجاه متظاهرين من التربويين أمام مكتب النائب العام شمال العاصمة للمطالبة برواتبهم المتوقفة لعام كامل.

وقال مصدر تربوي في صنعاء إن عشرات العربات العسكرية التابعة للحوثيين اختطفت عشرات التربويين إلى جهة مجهولة، بعد اقتحام تظاهرة لهم أمام مقر النائب العام بمنطقة مذبح في شمال صنعاء.

وأكد المصدر أن أطقم الحوثيين أطلقت الرصاص الحي باتجاه المتظاهرين، قبل أن تخطف العشرات على متن العربات العسكرية إلى جهة مجهولة.

كما شنت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية حملة اختطاف واسعة في صفوف المعلمين في أمانة العاصمة صنعاء خلال اليومين الماضيين، وفقاً لمصادر في نقابة المهن التعليمية طالت المعلمات على وجه الخصوص.

وفي البيضاء، تواصلت الاشتباكات بين المقاومة والميليشيات في جبهة كساد - المحصن آل حميقان في مديرية الزاهر، التي شهدت قصفاً باتجاه قرى من قبل الميليشيات المتمركزة في المديرية.

كما تمكنت المقاومة في قيفة رداع من صد هجوم للميليشيات على مواقعهم في المنطقة.